«اعتداء» رامون يسهل مهمة عجمان أمام خورفكان

ساهم طرد البرازيلي رامون لوبيز مهاجم وهداف فريق خورفكان أمام عجمان في تسهيل مهمة الضيوف في العودة بالعلامة الكاملة من الساحل الشرقي، ولم يكن يعلم رامون بأن اعتداءه على مدافع عجمان النيجيري إيمانويل ولطمه بيده على وجهه سيقودانه إلى مغادرة الملعب وخصوصاً أن الاعتداء تم مع محاذاة راية الكورنر وبعيداً عن أعين الحكم سلطان صالح الذي تم استدعاؤه من قبل حكام تقنية الفيديو «فار»، وهم الحكم في بداية الأمر بإشهار البطاقة الصفراء قبل أن يعيدها مرة أخرى إلى مكانها ليذهب لمراجعة فار ليعود ويشهر البطاقة الحمراء مباشرة في وجه رامون لوبيز الذي ترك فريقه في وضعية سيئة إذ غادر اللاعب أرضية الملعب وفريقه حينها متأخر بهدف جاء بعد مرور دقيقة و20 ثانية على انطلاقة المباراة.

ولم يكن البرازيلي كايو زاناردي مدرب خورفكان سعيداً بالنتيجة عقب نهاية المباراة وأرجع الخسارة لحالة الطرد التي تعرض لها رامون والتي وصفها بأنها قصمت ظهر الفريق في أول دقائق المباراة، وفي المقابل فإن المصري أيمن الرمادي مدرب عجمان أرجع فوزه لخوض المنافس المباراة بعشرة لاعبين لتسهل حالة الطرد من مهمة البرتقالي.

نغمة

وقد تساهم النقاط الثلاث التي حصل عليها المدرب المصري أيمن الرمادي في تثبيت أقدام الفريق لو قدر للبرتقالي مواصلة نغمة الانتصارات في مقبل الجولات ولكن المهمة تبدو في غاية الصعوبة وخصوصاً أن البرتقالي سيلاقي الجزيرة متصدر ترتيب دوري الخليج العربي في الجولة المقبلة ومن بعده يواجه الشارقة ثم يرحل لمواجهة الفجيرة منافسه على بطاقة البقاء في الجولة الأخيرة، فيما ستكون مباريات الفجيرة المقبلة أمام الوحدة وخورفكان وعجمان.

على جانب آخر، أثار غياب مدافع خورفكان السوداني «المقيم» وليد سراج في المباريات الأخيرة علامة استفهام كبيرة فبعد أن كان يعتمد عليه مدربه البرازيلي كايو زاناردي ويشركه أساسياً منذ بداية الموسم إلا أن وليد سراج يبدو أنه بات خارج اهتمام المدرب وخصوصاً أن عملية استبعاد اللاعب من التشكيلة تمت عقب مباراة الشارقة ضمن الجولة 20 والتي سجل فيها وليد هدفاً عن طريق الخطأ في مرماه وكانت نتيجة تلك المباراة قد انتهت بفوز الشارقة بنتيجة 5-1، وربط محللون استبعاد وليد سراج عن التشكيلة بالعقاب من قبل المدرب للاعب.

كلمات دالة:
  • رامون لوبيز ،
  • خورفكان ،
  • عجمان
طباعة Email