فهد الضنحاني يهدد عرش خصيف وعيسى

منح الهولندي فان مارفيك مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم فرصة لفهد الضنحاني، حارس مرمى بني ياس المتألق هذا الموسم، وشارك اللاعب خلال الشوط الثاني لمباراة المنتخب أمام الهند والتي انتهت بفوز «الأبيض» بسداسية ساهمت في رفع معنويات اللاعبين قبل استكمال التصفيات الآسيوية في يونيو المقبل.

ويعتبر الضنحاني حارس المستقبل للمنتخب، وهو يهدد عرش الحارس المخضرم علي خصيف وزميله المتألق خالد عيسى، إذا استمر على مستواه المتميز ورغبته في استغلال فرصة التواجد مع الأبيض لمنافسه الحراس القدامى في الدفاع عن عرين المنتخب خلال السنوات المقبلة.

وفهد الضنحاني من مواليد 3 سبتمبر 1991 وبدأ مشواره في نادي الفجيرة بالمراحل السنية، ثم انتقل إلى نادي الوحدة عام 2007 وصعد للفريق الأول عام 2012 وأعاره الوحدة إلى دبا الفجيرة عام 2016 لمدة موسمين وانتقل إلى نادي بني ياس في عام 2018 وهو يدافع عن عرينه ببسالة.

حلم التأهل

وذكر الضنحاني أن مستوى المنتخب مبشر مع مارفيك وهو مدرب كبير يفتخر بالتدرب تحت قيادته، وتمنى الحارس الأمين أن يحقق «الأبيض» النتائج المرجوة، وتحقيق حلم الجماهير بالتأهل للمونديال، وأكد أن المنتخب يبشر بالخير وأداءه في تطور، ويتوقع أن ينجح «الأبيض» في تخطي المرحلة الحالية بنجاح رغم صعوبتها لأن الحظوظ ما زالت قائمة.

ويعتبر الدولي فهد الضنحاني حارس بني ياس أن مشاركته مع «الأبيض» فرصة تاريخية لإثبات جدارته بالانضمام لمنتخب بلاده، والسعي إلى تحقيق مزيد من الانتصارات التي تساهم في ظهور المنتخب بصورة مشرّفة، معتبراً أن حصوله على جائزة أفضل حارس من رابطة المحترفين يدفعه لمزيد من الاجتهاد.

وجاء تألق فهد الضنحاني في الفترة الأخيرة بفضل الأجواء الإيجابية داخل «السماوي» ما كان لها أثر كبير في المستوى القوي الذي يظهر عليه بني ياس بالموسم الحالي.

وتمنى الضنحاني أن يصعد المنتخب إلى كأس العالم 2022، وأن يواصل بني ياس نتائجه الجيدة في كل البطولات، خصوصاً وأن الأمور تبشر بالخير داخل الفريق، من خلال تحقيق أرقام جيدة كأفضل دفاع في الدور الأول، والشباك النظيفة في الدوري، متمنياً أن تكون النهاية سعيدة لـ «السماوي»، خصوصاً وأن الفريق يتعامل مع كل مباراة على حدة، وكل مواجهة لها ظروفها، مؤكداً أن الفوز ببطولة الدوري ليس مستحيلاً، والجميع يشعر بالمسؤولية، والعمل الذي يقدمه النادي هذا الموسم يستحق عليه بطولة.

طباعة Email