عبد الكريم خمّاس: فكر حمدان بن راشد سبق عصره

حمدان بن راشد خلال تسلم كأس رئيس الدولة من عبد الكريم خمّاس بحضور فيصل القاسمي وعبدالله إبراهيم | أرشيفية

أكد عبد الكريم خمّاس كابتن نادي النصر سابقاً، أن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم سيظل في وجدان كل نصراوي وستظل أعماله محفورة في القلوب. وقال: إن ما قدمه الراحل، طيب الله ثراه، إلى العميد لا يقدر بثمن والتاريخ سيظل شاهداً على إنجازاته ودوره المؤثر في حياة أبناء النادي، وإن كلماته المحفزة ونبرات صوت الأب الحنون راسخة في أذهان كل الأجيال التي تعاقبت على النصر منذ الستينات حتى اليوم، وأنه فخور كونه واحداً من اللاعبين الذين نالوا شرف ارتداء قميص النصر وحمل شارة الكابتن تحت رئاسة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رحمه الله وطيب ثراه، ويعد خماس أحد نجوم الجيل الذهبي للنصر في فترة الثمانينات وأحد أبطال ملحمة موسم الحصاد الذي حقق فيه العميد الرباعية التاريخية، وهو إنجاز لم ينجح أي فريق في الوصول إليه حتى الآن.

شخصية

وقال خماس: لن أتحدث عن الجانب الإنساني للشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رحمه الله، صاحب القلب الكبير والأيادي البيضاء لأن كل العالم يعلم ذلك، ولكنني سأتحدث عن فكره الرياضي الذي سبق عصره، هو شخصية فريدة من نوعها، كان دائماً إلى جانبنا، وهو سرّ فوزنا بالرباعية التاريخية، أذكر أننا كنا نزوره عقب كل لقب نحققه، كلماته المحفزة لاتزال راسخة في ذهني، عندما سلمته درع الدوري في موسم 1985 ـ 1986 قال لي شدوا حيلكم للفوز بكأس رئيس الدولة، وبعد أيام عدنا إليه بالكأس الغالية، كان سعيداً للغاية بتلك الإنجازات التاريخية وبكل لقب جديد يحققه النصر، هو فخرنا وصانع أمجادنا، كل لاعب ارتدى قميص النصر يدين له بالجميل والعرفان، سواء من الجيل القديم أو الحاضر أو من يرتديه في المستقبل، هو كل شيء بالنسبة لنا وسيبقى خالداً في ذاكرتنا.

نجاح

وأوضح خماس أن نجاح النصر على كل مستوياته وتميزه من بين الأندية كنادٍ منظم إدارياً وخالٍ من الديون وراءه حكمة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رحمه الله، مشيراً إلى أن النصر كان أول الأندية التي تسير على نهج الاحتراف في زمن الهواية وأطلق استثمارات منذ السبعينات مثل الأندية الأوروبية بفضل تخطيط ورؤية المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للمستقبل.

وأضاف قائلاً: نجاحات الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رحمه الله، الرياضية لا تقتصر على نادي النصر بل شملت كل الرياضات التي حظيت بدعمه ووصلت إلى العالمية بفضل توجيهاته ومتابعته من الخيول إلى الرياضات البحرية، سنفتقده كثيراً، ولكن يجب أن يستمر العمل بالطريقة التي رسمها لنا وفاء لروحه.

دعم

كما أكد قائد العميد الأسبق، أن الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رحمه الله، كان حريصاً على دعم اللاعب المواطن، حيث وجه بأن يكون نادي النصر جامعاً لكل الألعاب وحاضناً لكل الشباب باختلاف هواياتهم. كما ترك المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بصمات مضيئة في تاريخ الرياضة الإماراتية بصفة عامة ونادي النصر بشكل خاص وذلك منذ أن تولى رئاسته في الستينات حتى تاريخ وفاته الأسبوع الماضي ما منحه لقب عميد رؤساء الأندية في العالم. وأسهم المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم في الارتقاء بنادي النصر وتطوره ليكون علامة فارقة في كرة الإمارات بفضل دعمه المتواصل والسخي.

طباعة Email