كلباء وخورفكان.. ديربي «الأمان»

يستقبل كلباء البعيد نسبياً عن معركة البقاء والهبوط جاره خورفكان في ديربي الأمان، والذي يبحث من خلاله الضيوف عن النقاط الثلاث لتأمين بقائهم بصورة شبه رسمية مع الكبار.

كما أن خورفكان يتطلع أيضاً إلى رد دينه لكلباء والذي أذاقه مرارة الهزيمة خلال مرحلة الذهاب بنتيجة 1-2.

ويسعى كلباء إلى تخطي حاجز الـ30 نقطة والتقدم أكثر نحو فرق المقدمة، والفريق يمتلك حالياً 29 نقطة محتلاً بها المركز التاسع، ويفتقد الجهاز الفني لكلباء لجهود الثنائي منصور البلوشي قائد الفريق إلى جانب المدافع سلطان السويدي، وانتظار تقرير الجهاز الطبي بشأن جاهزية البرازيلي رومولو للمشاركة خلال المباراة، كما أن صفوف النمور ستشهد عودة المدافع عبد السلام محمد بعد تعافيه من الإصابة.

4 نقاط 

وفيما يتعلق بخورفكان العاشر في سلم الترتيب برصيد 21 نقطة وفوزه اليوم يقربه كثيراً من البقاء موسماً ثانياً على التوالي مع كبار أندية المحترفين، مع الوضع في الاعتبار بأن خورفكان يحتاج إلى 4 نقاط فقط من 15 نقطة متاحة حالياً على أرضية الملعب، وكان النسور قد حققوا فوزاً مهماً على حتا خلال الجولة الماضية بهدف وحيد.

إشادة 

بدوره أشاد خورخي داسيلفا مدرب فريق كلباء بالأجواء الإيجابية التي تسود أروقة النمور قبيل مواجهة خورفكان اليوم ،وذلك على الرغم من هزيمة الفريق أمام النصر خلال الجولة الماضية.

وأشار داسيلفا إلى أن التدريبات الأخيرة حظيت بجدية عالية من قبل اللاعبين، وهم يعرفون نوعية مباريات الديربي ويمتلكون رغبة كبيرة في تكرار الفوز، مضيفاً:

«متأكد من أن اللاعبين على قدر كبير من المسؤولية للخروج بنتيجة إيجابية، ونريد أن ننهي الموسم بأفضل طريقة ممكنة، وبالتالي سندفع باللاعبين الأكثر جاهزية».

لافتاً إلى أنه لن يكون هناك مجال لتدوير اللاعبين أو تجربة الوجوه الجديدة، لأنهم على حد قوله: «نسعى إلى تحقيق أكبر عدد من النقاط». 

حماس 

من جانبه أكد البرازيلي زاناردي مدرب خورفكان أن الفوز على حتا منح لاعبي فريقه مزيداً من الحماس والمعنويات قبيل مباراة الديربي اليوم، وقال: «الدوري يمضي نحو جولاته الحاسمة والصعبة في ظل تبقي 5 أسابيع فقط على نهاية المسابقة».

وأشار المدرب إلى أن تركيز اللاعبين منصب نحو لقاء كلباء، ويطمحون إلى رد الدين في أعقاب الهزيمة في الدور الأول على ملعب النسور.

مؤكداً أن المباراة تأخذ جُل اهتمام الجهاز الفني، لافتاً إلى أن الفترة القصيرة ما بين مباراة حتا ولقاء كلباء لم تكن كافية لإكمال التحضيرات.

موضحاً أنه تم تخصيصها لمرحلة استشفاء اللاعبين عقب الفوز على الإعصار قبل أيام بهدف وحيد، مضيفاً:

«عكفنا على تصويب بعض الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون الذين أدعوهم إلى ضرورة التركيز والبعد عن الهفوات والالتزام بالتعليمات وبخطة اللعب، أتوقع مباراة صعبة على الفريقين ولاعبونا يعرفون جيداً أهمية المباراة، آمل في تحقيق النتيجة المنتظرة، وإسعاد جماهير خورفكان».

 
طباعة Email