5 مكاسب للنصر تحمل بصمة دياز

حقق النصر 5 مكاسب جديدة تحمل بصمة مدربه الجديد الأرجنتيني رامون دياز بعد الفوز الثمين على الشارقة بهدفين مقابل هدف مساء أول من أمس لحساب الجولة 19 لدوري الخليج العربي والذي أشعل به صراع القمة قبل 7 مباريات من خط النهاية.

الأداء الجميل

المكسب الأول هو الأداء الجميل والروح القتالية التي أصبح يقدمها النصر من البداية إلى النهاية بمستويات ثابته وفي تناغم بين الخطوط الثلاثة وتغيير الأدوار والمراكز بين اللاعبين دون إخلال في توازن الفريق، وهو تأكيد جديد أن النتائج الجيدة في الفترة الأخيرة لم تكن مجرد صدفة تحت قيادة مدربه الأرجنتيني رامون دياز، خاصة أنه الفوز الثاني على التوالي على الشارقة ،جاء في أقل من أسبوعين بعد الإطاحة به من مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة بثلاثية نظيفة، وثانياً تقليص الفارق بينه وبين الشارقة إلى نقطة واحدة وإلى 5 نقاط مع الجزيرة المتصدر، حيث تقدم النصر إلى المركز الرابع محققاً 36 نقطة مقابل 41 للجزيرة و39 لبني ياس و37 للشارقة وبالتالي عودته بقوة إلى قائمة المنافسين على لقب الدوري، والمكسب الثالث مواصلة سلسلة الانتصارات محققاً الفوز الخامس على التوالي في جميع المسابقات، وتأكيد صحوته الهجومية بتسجيله هدفين أو أكثر في كل مباراة، فيما لم يقبل في شباكه إلا هدفين اثنين فقط في الـ5 مباريات.

مكسب والمكسب الرابع يخص عودة هدافه سيباستيان تيغالي إلى التسجيل بعد غياب 10 مباريات متتالية في الدوري، وهو مكسب مهم قبل دخول الفريق في المرحلة الحاسمة من الموسم التي يستعد لجني ثمارها والخروج بأفضل حصاد ممكن في المسابقات الثلاث، بعدما ضمن تأهله إلى نهائيي كأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة.وبفضل ثنائيته في الشارقة نجح تيغالي في انتزاع صدارة هدافي فريقه بـ 7 أهداف وتسجيل الثنائية الثالثة في رصيده هذا الموسم، بعد هدفين في شباك الوصل في مباراة الذهاب وهدفين في مرمى اتحاد كلباء في الجولة الثامنة، كما رفع رصيده إلى 18 هدفاً في مرمى الشارقة في 14 مباراة.

المكسب الخامس

والمكسب الخامس هو تعزيز ثقة الفريق والحفاظ على الحالة المعنوية العالية قبل مواجهة بني ياس أحد أبرز منافسيه على اللقب في الجولة المقبلة.

وأكد رامون دياز أن نقاط الفوز على الشارقة «ذهبية» لأنها النتيجة الوحيدة التي تمنح فريقه فرصة مواصلة القتال على اللقب، مثنياً على جهود لاعبيه وموجهاً لهم التقدير، قائلاً: «اللاعبون يستحقون كل التقدير والثناء، كانوا رجالاً وأظهروا الشخصية الحقيقية للنصر على الملعب».

وصرح مدرب العميد أن فريقه خرج بفوز مستحق لأنه كان الأفضل على كافة المستويات، مشدداً على أن تقليص الفارق بينه وبين منافسيه أهم إنجاز خرج به النصر من المباراة.

أصعب مرحلة

أوضح عبد العزيز العنبري المدير الفني لنادي الشارقة أن فريقه لم يقدم المستوى المطلوب في الشوط الأول، وأن محاولة التدارك في الشوط الثاني لم تكن كافية، معترفاً في الوقت نفسه بقوة النصر وسيطرته على المباراة، وقال العنبري: «هذه أصعب مرحلة يمر بها الفريق، ندرك أن كرة القدم فوز وخسارة، أتمنى أن تكون المرحلة المقبلة أفضل من ناحية الأداء والنتائج، لقد طلبت من اللاعبين أن يرفعوا رؤوسهم وأن يستمروا في العمل، ثقتي كبيرة فيهم».

طباعة Email