«إعصار» حتا.. يبدأ مرحلة العصف

أثبت فريق حتا في الدور الثاني من دوري الخليج العربي، أنه بمثابة «إعصار» عاصف، ولكن لمنافسيه، بعد تمكنه من الفوز وإنهاء الصيام الذي دام لأكثر من عام، عبر بوابة منافسيه، حيث كان الفوز الأول على عجمان، وجاء الفوز الثاني على منافسه الآخر الفجيرة، ما أنعش آماله في مشوار البقاء، خاصة أن حصاد النقاط من المنافسين المباشرين يعتبر بمثابة 6 نقاط.

مكاسب

وخرج حتا بالعديد من المكاسب، بعد فوزه الأخير على الفجيرة، أبرزها رفع رصيده إلى 8 نقاط، خلف عجمان والفجيرة، صاحبي النقاط العشر، إضافة إلى تعزيز الثقة بالنفس لاستكمال المهمة، بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى في المواجهات الأخيرة، من حصد النقاط، خاصة أمام كبار الفرق، مثل النصر والشباب الأهلي والوصل، ليتخلص أخيراً من عقدة الدقائق الأخيرة، التي لا تعتبر وليدة اللحظة، وإنما رافقته منذ الموسم الماضي الملغى.

ولعل من أسباب التألق والنجاح اللافت، ترميم الفريق وإعادة هيكلته، بعد التحركات الكبيرة في الانتقالات الشتوية، التي حرصت خلالها إدارة «الإعصار»، على استبدال الرباعي الأجنبي، وتعزيز صفوفه بمجموعة من اللاعبين المواطنين المميزين، إضافة إلى النقلة الكبيرة التي شهدها الفريق، بقيادة المدرب فلاديمير فيرموزيتش، الذي تم التعاقد معه قبل عدة جولات من إسدال الستار على الدور الأول، لينجح المدرب في إعادة الفريق للمسار الصحيح، برؤية فنية ناجحة.

طباعة Email