«الدكتور» وتصحيح مسار البطائح

وضحت بصمة الدكتور عبدالله مسفر مع فريق البطائح في الخطوة الأولى بعد توليه مسؤولية المدير الفني، وحقق الفريق الفوز على التعاون، بعد غياب طويل عن الانتصارات عبر 6 جولات متتالية، ووضع مسفر هدفاً أساسياً للفريق، تحت شعار «البطائح في المحترفين»، متمنياً أن يكرر إنجازه مع الفجيرة الذي صعد معه للعب مع الكبار في موسم 2017 - 2018، وكان تولى تدريب الفريق خلفاً للأسطورة الأرجنتيني مارادونا.

وبروح التحدي أكد «الدكتور» أن فارق الأربع نقاط بين البطائح «الثالث بـ25 نقطة»، والإمارات «المتصدر بـ29 نقطة»، يعد أكبر حافز للفريق، وخاصة مع تبقي 7 جولات سيلعبها الفريق بمبدأ «الخسارة ممنوعة»، من أجل أن يتصدر البطولة، ويخرج من عباءة المركز الثالث.

وأشار مسفر إلى أن قدومه للبطائح يعد متأخراً، وجاء مع اقتراب دوري الدرجة الأولى من مراحله الحاسمة ولكنه أكد أنه يعشق التحدي، وسيقوم بتسخير خبراته لرسم البسمة على وجوه جماهير الفريق، وقال «نملك طموحات كبيرة للعب في دوري الخليج العربي، ولاعبونا لم يقصروا في المباراة الماضية وفازوا على التعاون الفريق القوي الذي لم يخسر في 6 مباريات، ورغم أني لم أتعرف إلى إمكانات اللاعبين جيداً إذ توليت المهمة قبل 3 أيام من المباراة، إلا أنني ركزت على رفع معنويات اللاعبين وتصحيح بعض السلبيات، مع الاهتمام باللياقة البدنية».

طباعة Email