استطلاع «البيان »

%51 «الأجانب» وراء أزمة الشارقة

حدد المشاركون في الاستطلاع الأسبوعي لـ«البيان»، نسب تأثير العناصر الثلاثة «المدرب واللاعب الأجنبي واللاعب المواطن» في أزمة تراجع نتائج الشارقة بالدور الثاني من دوري الخليج العربي لكرة القدم، وأكد المشاركون أن اللاعب الأجنبي يتحمل نسبة 51 %، من مسؤولية التراجع الحالي للفريق فيما يتحمل المدرب عبد العزيز العنبري نسبة 25 %، واللاعب المواطن نسبة 24 %.

وكشفت نتائج الاستطلاع على الموقع الإلكتروني لـ«البيان»، أن المسؤولية موزعة وفقاً للنسب التالية، 53 % للاعب الأجنبي، و24 % للاعب المواطن، و23 % للمدرب، وجاءت نسب المسؤولية عن التراجع في «تويتر» كالتالي 49 % للاعب الأجنبي، و27 للمدرب و24 % للاعب المواطن.

تغير

ويلاحظ المتابع لنتائج الشارقة هذا الموسم، تغيراً كبيراً في نتائج الفريق خلال النصف الثاني من الموسم الحالي، ففي الوقت الذي حقق فيه الفريق 10 انتصارات في الدور الأول للدوري مقابل تعادلين وخسارة وحيدة، فيما حقق في الدور الثاني (حتى الجولة 18)، انتصاراً وحيداً، وتعثر بتعادلين وهزيمتين، وبشكل أكثر تحديداً، حقق الشارقة 15 نقطة في أول 5 مباريات له في الدوري هذا الموسم «العلامة الكاملة»، ولكن في نفس عدد المباريات وأمام نفس المنافسين في الدور الثاني، لم يحقق سوى 3 نقاط فقط، ما أدى لتراجع الفريق، وفقدانه للصدارة.

وودع الشارقة منذ أيام قليلة، بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بالخسارة من النصر بثلاثة أهداف نظيفة، في الدور نصف النهائي، والذي أقيم 22 فبراير الماضي، وقبلها ودع كأس الخليج العربي من الدور ربع النهائي، بالخسارة من الوصل بهدفين نظيفين في مجموع مباراتي الذهاب والإياب يومي 8 و26 يناير الماضي، وخسر كأس سوبر الخليج العربي، بعد الهزيمة بهدف دون مقابل من شباب الأهلي يوم 22 يناير الماضي، وكلها نتائج توضح مدى تراجع الشارقة في النصف الثاني من الموسم الجاري.

عوامل

وأكد حسين غلوم لاعب وسط نادي الشارقة والمنتخب الوطني السابق لكرة القدم، أن إصابات اللاعبين وتراجع مستوى عدد من اللاعبين الأساسيين، وخاصة الأجانب وراء تراجع نتائج الشارقة في النصف الثاني من الموسم الجاري، وخسارة أكثر من بطولة واعتبر غلوم التراجع شيئاً طبيعياً ويحدث في الكثير من الأندية ولاعبي العالم، والمهم هو مدى القدرة على تجاوز هذا الأمر في التوقيت المناسب من المنافسة في البطولة الأهم، وهي دوري الخليج العربي، وقال: توجد عوامل مشتركة كثيرة وراء نتائج الشارقة في الفترة الأخيرة، وليس منها إدارة النادي أو شركة الشارقة لكرة القدم، ووضح حرصهما في الكثير من المواقف، على دعم الفريق ولم يبخل أحد على الفريق بأي جهد أو إمكانيات وهو الأمر الذي يبشر بإمكانية تجاوز المرحلة الصعبة الحالية.

تصحيح

وحدد غلوم، خطة تصحيح المسار وروشتة العلاج لتحسين أوضاع الفريق في الموسم المقبل، قائلاً: هناك عناصر من اللاعبين الأجانب تحتاج إلى التغيير، مع ضرورة التعاقد مع لاعبين مواطنين من نجوم الصف الأول، خاصة في مركزي المهاجم الصريح والارتكاز في منتصف الملعب، لأنه من الواضح أن والتر سواريز، تأثر بعامل السن، كما يحتاج الفريق إلى لاعب بجوار أوتابيك شوكوروف، والذي لن يستطيع تحمل العبء وحده.

وعن مسؤولية المدرب الوطني عبد العزيز العنبري، قال غلوم: ليس لدى أي ملاحظات على العنبري، ومن وجهة نظري أن كرة القدم لعبة جماعية، ويجب أن يتحمل الجميع تبعات الفوز أو الخسارة، والإصابات هي المؤثر الكبير على قوة الشارقة، مع هبوط مستوى البرازيلي ايغور كورنادو، وهو يمثل 50 % من قوة الفريق في المواسم الأخيرة.

طباعة Email