الجزيرة..صدارة «الاستمتاع»

«نلعب بلا ضغوط، فلقب الدوري والتتويج ليس شاغلنا، شكراً لإدارة النادي التي أبعدتنا عن ضغط سباق الصدارة»، كان هذا تصريح قائد فريق الجزيرة علي خصيف قبل أسابيع قليلة، وتحديداً قبل انطلاق منافسات الدور الثاني لدوري الخليج العربي، هذا التصريح الذي ربما قلب الأحداث، وجعل الجزيرة في الدور الثاني.. غير!

وأوضح خصيف في تصريحاته في نهاية الدور الأول للدوري: «الجمهور ربما «يزعل» إذا قلنا إننا لا نفكر في التتويج بالدوري، الجزيرة يلعب كرة قدم حقيقية ويستمتع، ويمتع الجماهير، وتفكيره ليس في البطولة الحالية، ولكن أن يكون منافساً في الخمس أو الست سنوات المقبلة»، وهو التصريح الذي سار على نهجه تصريحات أغلب لاعبي «فخر أبوظبي»، الذين أجمعوا على أن الفريق يلعب للمتعة والإمتاع دون ضغوط السعي للقب.

ومرت الجولات، وبالجد والعمل، قفز الجزيرة على صدارة الدوري الخليج العربي عن جدارة، بعد أن نجح في إبعاد الشارقة حامل اللقب بالفوز عليه 3 ـ صفر، في الجولة 18 من المنافسة، وهي المرة الأولى التي يحتل فيها فخر أبوظبي الصدارة منذ تتويجه باللقب موسم 2016 ـ 2017.

وواجه الجزيرة خلال مشواره نحو الصدارة الكثير من التحديات، فبعد بدايته المتعثرة في الجولتين الأولى والثانية بالتعادل أمام النصر والظفرة، بدأ انتصاراته في الثالثة على حساب اتحاد كلباء.

تميز

وتمكن فخر أبوظبي بهدوء من جمع 40 نقطة من 18 مباراة، محققاً 12 انتصاراً و4 تعادلات وخسارتين، كما حقق العديد من الأرقام المميزة، فهو الأفضل هجوماً بـ48 هدفاً (منها 17 هدفاً لعلي مبخوت متصدر الهدافين)، كما يعتبر ثاني أفضل دفاع مناصفة مع النصر، باستقبال شباكه 18 هدفاً فقط، ومحافظته على نظافة شباكه 8 مباريات.

وحتى الجولة الماضية منح الهولندي كايزر مدرب الفريق فرصة المشاركة لـ21 لاعباً، مع محافظته على قائمة العناصر الأساسية.

طباعة Email