ديربي الفجيرة وكلباء يستحوذ على مجالس الساحل الشرقي

يختتم الفجيرة وكلباء تحضيراتهما، اليوم، تأهباً لمواجهة «الديربي»، التي تجمعهما غداً الخميس، ضمن الجولة 18 من دوري الخليج العربي، وذلك بملعب الفجيرة.

ويستحوذ الديربي على معظم مجالس ومنتديات الساحل الشرقي، حيث يتمنى جمهور كل فريق الفوز للاعبيه ونيل النقاط الثلاث، والتي سيكون الصراع فيها على أشده بين الذئاب والنمور.

ويمتلك كلباء (التاسع) 23 نقطة، فيما للفجيرة 10 نقاط في المركز الـ12.

عودة

وستشهد صفوف نمور كلباء عودة الحارس جمال عبدالله، الذي غاب عن مباريات الفريق الأخيرة في الدوري، بسبب الإصابة لكنه وبعد تلقيه العلاج اللازم تحت إشراف الدكتور محمد الترشان بات جاهزاً لمواجهة الفجيرة بجانب الحارس خالد البلوشي، الذي دافع عن مرمى الفريق خلال مباراة الوصل الماضية، والتي انتهت على وقع التعادل 4-4، وشهدت صفوف كلباء تصعيد الحارس عيسى الهوتي حارس مرمى فريق الرديف، وذلك خلفاً للحارس المعتزل يوسف الزعابي.

وسيخوض المدرب خورخي داسيلفا المدير الفني لكلباء مواجهة الخميس بصفوف شبه مكتملة.

بدوره أكد علي كانو رئيس شركة كرة القدم بنادي كلباء أن الفريق يبدو جاهزاً لملاقاة الفجيرة في الدوري، منوهاً في الوقت ذاته بصعوبة مباراة الديربي، خصوصاً أنها تأتي في وسط ظروف متباينة للفريقين، فكلباء يسعى لنيل النقاط الثلاث للتقدم أكثر ضمن ترتيب الدوري، والفجيرة الفريق المضيف يهمه الفوز للابتعاد عن مناطق الهبوط، مؤكداً أن فريقه جاهز للمباراة بعد عودة الروح للفريق عقب الخسارة الثقيلة أمام الجزيرة في الجولة قبل الماضية، ليعود بالتعادل بأربعة أهداف بملعب زعبيل أمام الإمبراطور، بعد أن كان النمور متقدمين بثلاثة أهداف نظيفة، لافتاً إلى أن نقطة من ملعب الوصل تعتبر أفضل من الهزيمة.

جاهزية الذئاب

وفي الفجيرة بدأ المدرب التونسي ناصيف البياوي التعرف أكثر على إمكانات لاعبيه، خصوصاً أنه تولى قيادة الفريق قبل أيام قليلة، وباشر مهامه بمواجهة العين بعد يوم واحد على تصديه للمهمة خلفاً للصربي غوران، ليتعرض للهزيمة الأولى أمام الزعيم بنتيجة 1-3، ولذلك فإن التعويض سيكون شعار الذئاب خلال مواجهة النمور غداً في الديربي.

وربما تشهد تشكيلة البياوي عودة بعض المصابين للقائمة من جديد، ليدعموا التشكيلة الأساسية، ويعوضوا النواقص.

طباعة Email