النصر إلى النهائي الـ11 ويخسر 4 أساسيين

ضمن النصر تأهله إلى نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة للمرة 11 في تاريخه، في مشوار سعيه للظفر باللقب الخامس لأغلى الكؤوس، بعد الفوز العريض الذي حققه على الشارقة بثلاثية دون رد، وتوج النصر باللقب سنوات 1985 و1986 و1989 و2015، فيما بلغ النهائي آخر مرة في 2017 عندما خسر من الوحدة بثلاثية نظيفة.

ورغم كسبه إحدى بطاقتي النهائي، إلا أن النصر خسر مجهودات 4 من لاعبيه الأساسيين المؤثرين في المباراة النهائية أمام شباب الأهلي بسبب تراكم الإنذارات وهم، طارق أحمد وتوزي وريان مينديز والمدافع غلوبير ليما بعدما حصلوا على البطاقة الصفراء الثانية أمام الشارقة، وتعليقاً على هذه الغيابات المؤثرة قال الأرجنتيني رامون دياز مدرب الفريق: من المؤسف عدم وجود لاعبين مميزين من النصر في المباراة النهائية بسبب الإنذارات، سندرس الموقف بشكل جيد لتجهيز البدلاء المناسبين.

سعادة

كما عبر دياز عن سعادته بالمستوى والنتيجة التي حققها فريقه على الشارقة، وهنأ لاعبي فريقه على ما قدموه مشيراً إلى أنهم ترجموا العمل المكثف خلال 3 أيام وقدموا مباراة رائعة أمام منافس قوي بفوز عريض، كما قدم الشكر لجمهور النصر وقال إنه واللاعبين يشعرون بوجود الجمهور معهم في أي وقت برغم ظروف «كورونا» التي تحول بين الجمهور وحضوره في المدرجات. 

وتحدث دياز عن الهدف الثالث الذي سجله تيغالي بعد غياب امتد أكثر من 80 يوماً من آخر تسجيل له بداية ديسمبر من العام الماضي، وقال، هدف تيغالي أسعدنا كثيراً وزادت السعادة بتزامن الهدف مع ذكرى يوم ميلاده، وكان قريباً من فك صيامه عن التسجيل منذ مباراة عجمان ولكن هدفه لم يُحتسب بعد العودة لـ «الفار» ويبدو أنه تأجل للتوقيت المناسب في ذكرى ميلاده. 

وأوضح دياز، أن فريقه كان يعاني في التسجيل قبل مباراتي عجمان والشارقة، ولكن تم تصحيح ذلك وسيكون الوضع أفضل في المباريات المقبلة والفريق لديه أفضل مما قدمه أمام الشارقة وعجمان، وقلل كذلك من الغيابات المنتظرة في فريقه في المباراة النهائية، مبيناً أن الوقت الآن للفرحة بالتأهل ولن يفسد فرحة جماهير النصر بهذا التأهل الغالي وسيبدأ في تجهيز اللاعبين المناسبين لسد حاجة الفريق من النقص الذي حدث نتيجة الإنذارات في مباراة الشارقة. 

تحكيم 

من جهته، عبر طارق أحمد لاعب وسط النصر عن عدم رضاه عن التحكيم في مباراة الشارقة، وقال: النصر لديه أفضل مما قدمه، والفريق حالفه التوفيق في التسجيل على عكس المباريات السابقة مع الشارقة، مشيراً إلى أن الوصول لنهائي الكأس الغالية ليس غريباً على النصر الذي ظل يتواجد في النهائي والمربع الذهبي طوال الـ 5 سنوات الماضية ووعد الجمهور بالتطور وتقديم أفضل ما عندهم في 3 بطولات يملك فيها الفريق حظوظاً وافرة هذا الموسم، نحن في النصر لا نريد غير حياد التحكيم، ورغم الفوز على الشارقة إلا أن قرارات التحكيم تسببت في غياب 4 لاعبين عن المشاركة في النهائي، مشيراً إلى أن قرارات التحكيم هي التي تؤثر على النصر مثل الإنذار من أول مخالفة في حالات عادية يترتب عليها بعد ذلك إيقاف اللاعبين مثلما حدث في مباراة الشارقة. 

كما أعرب ريان مينديز أحد اللاعبين الغائبين عن النهائي عن حزنه الشديد بعد تلقيه الإنذار الثاني في مباراة الشارقة، موضحاً انه سعيد بالفوز الكبير على الشارقة والتأهل للنهائي، لكنه حزين على عدم مشاركته في المباراة النهائية، مؤكداً ثقته الكبيرة في جميع زملائه لتحقيق النتيجة المرجوة.

صفحة 

وأكد المدير الفني لفريق الشارقة عبد العزيز العنبري، أن الخسارة أمام النصر كانت صعبة، مشيراً إلى الغيابات المؤثرة التي حدثت في فريقه قبل ساعات قليلة من المباراة، لدرجة أن دكة البدلاء كانت من اللاعبين الشباب، وأوضح أن الخسارة لثالث بطولة خلال شهر واحد لن تؤثر على مشوار الفريق في دوري الخليج العربي، والشارقة يفتح صفحة جديدة يركز فيها على مشوار الدوري، وأضاف: لا أحد يريد الخسارة ولكن هذا حال كرة القدم ولابد من التعامل مع الموقف وطي الصفحة والتركيز على مشوار الدوري.

طباعة Email