المهري يقبل تحدي دبا الحصن

بعد مرور أقل من أسبوعين على اعتذاره من تدريب مسافي تعاقد دبا الحصن مع المدرب الوطني عبد الغني المهري الذي يعتبر المدرب الثالث هذا الموسم الذي يتولى كابينة تدريب الفريق الأخضر بعد رحيل كل من البرتغالي روي أنطونيو والإيطالي والتر بانديني «المؤقت»، وقبل المهري الذي سبق له تدريب مصفوت التحدي الجديد والذي يضعه في خانة قيادة الحصن لحجز احدى بطاقتي الصعود لدوري الخليج العربي في ظل المنافسة المحتدمة حالياً بين 6 أندية تمتلك كل الفرص من أجل التواجد مع مصاف فرق دوري الأضواء والشهرة.

 ويعلم المهري بأن المهمة لن تكون سهلة خلال مرحلة الإياب لكن خبرته ودرايته بدوري الهواة ربما تقوده إلى تحقيق المفاجأة، خصوصاً وأن دبا الحصن الذي يمتلك حالياً 15 نقطة ليس ببعيد عن صدارة الترتيب الذي يجلس عليها فريق الصقور بـ21 نقطة.

وانضم المهري إلى ركب المدربين الحاليين في أندية الأولى بعد أن شهد النصف الأول من الدوري الذي انتهى قبل أسبوع تغييرات عديدة على مستوى الأجهزة الفنية بعد رحيل مدرب البطائح المصري عصام عبده والاستعانة بالإيطالي جيوفاني، والذي لم يستمر كثيراً ليتولى التونسي نور الدين العبيدي مهمة الجهاز الفني، وأيضاً استغنى دبا الفجيرة عن عرابه المصري طارق السيد ليخلفه الوطني سليمان البلوشي، وغادر التونسي غازي الغرايري كابينة الحمرية ليفسح المجال لمساعده محمد إسماعيل ليتولى الإشراف على الفريق.

ومن الأندية التي استقرت على مدربيها دون إحداث تغييرات نجد التعاون الذي أبقى على عارف شلنك والعربي بمدربه محمد جالبوت والذيد على محمد العجماني والعروبة على التونسي فتحي العبيدي والإمارات الذي لم يغير مدربه المقدوني جوجيكا، كما يتواجد مع مصفوت التونسي طارق الحضيري منذ الموسم الماضي.

طباعة Email