الوحدة والشارقة.. رد الاعتبار

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يستضيف الوحدة في الثامنة والربع من مساء اليوم، على ملعبه باستاد آل نهيان، الشارقة، ضمن مباريات الجولة الخامسة عشرة من دوري الخليج العربي، في مباراة قمة يسعى خلالها كلا الفريقين لتحقيق الفوز وحصد ثلاث نقاط مهمة، إذ تعد اختباراً صعباً للطرفين، في ظل رغبة الشارقة في الحفاظ على الصدارة من دون فقدان أي نقطة في هذه المرحلة من عمر المسابقة، والوصول للانتصار الـ 12، فيما يأمل الوحدة صاحب الأرض رد الدين لخسارته التي جاءت في الدقيقة الأخيرة في مباراة الدور الأول، إضافة إلى تحسين موقعه في جدول الترتيب.ويدخل الوحدة اللقاء وسط آمال بظهور مختلف في الدور الثاني خصوصاً بعد الفوز خارج أرضه على حتا برباعية، حيث يحتل الفريق المركز السابع برصيد 22 نقطة بعدما حقق 6 انتصارات وتعادل في 4 وخسر مثلها.

احتراف
وتاريخياً يتفوق الوحدة في مواجهات الفريقين في الدوري في عصر الاحتراف رغم تفوق الشارقة النسبي في آخر 3 سنوات، إذ تقابل الفريقان في 22 مباراة في دوري المحترفين، حقق الوحدة خلالها الفوز في 13 مباراة، بينما فاز الشارقة في 5، منها 3 انتصارات في آخر 4 مواجهات.ويعزّز من طموحات الوحدة في الفوز اكتمال صفوف الفريق للمرة الأولى هذا الموسم، والصفقة المهمة التي أبرمها في الميركاتو الشتوي بالتعاقد مع المهاجم عمر خريبين الذي وضح تأثيره الإيجابي في مواجهة حتا بإحرازه هدفين وصناعة هدف.

من جهته، يتطلع حامل اللقب ومتصدر الترتيب الشارقة لمواصلة قبضته وانفراده بالمركز الأول، لا سيما بعد فوزه في الجولة الماضية على الفجيرة، وتأخذ مواجهات الفريقين طابعاً يتسم بالندية والإثارة كما حدث في لقاء الدور الأول الذي كسبه الشارقة بصعوبة في الدقيقة الأخيرة 2-1.

تفاؤل
منح اكتمال صفوف الوحدة المدرب رازوفيتش الثقة قبل المواجهة، حيث أعرب عن تفاؤله بتحقيق الفوز على الشارقة في ظل جاهزية جميع اللاعبين، وقال: «اكتمال الصفوف يجعلني متفائلاً وواثقاً من الفوز، خصوصاً وأننا نملك العديد من الخيارات في التشكيلة». وأضاف: «أعلم أن الشارقة يقدم أداءً كبيراً هذا الموسم، ولكني أثق بقدرات لاعبي فريقي على تقديم أفضل ما لديهم، نحترم الشارقة ولكننا نؤمن بأنفسنا ونؤمن بأننا قادرون على هزيمة الشارقة»، مشيراً إلى أن الكثير من الأمور تغيرت عن لقاء الدور الأول الذي فاز به الشارقة 2-1 بصعوبة.وعن غياب سواريز عن الشارقة قال: «فلسفتي التركيز على فريقي وعندما يكون الوحدة في حالة جيدة لا نخشى أي منافس، والمباراة ليست بالأسماء مثل سواريز أو كورونادو، فلدي ثقة كبيرة في لاعبي فريقي».

ندية
في المقابل، استعد الشارقة للمباراة بسلسلة من التدريبات اليومية، وأكد مديره الفني الكابتن عبد العزيز العنبري أن الوحدة منافس قوي ومواجهاته السابقة تميزت بالقوة والندية، وقال العنبري إن الظهور القوي لفريق الوحدة في المباراة السابقة، يبرهن على أن الفريق يسعى لتصحيح ما حدث في الدور الأول، خصوصاً وأنه لم يلعب بتشكيلة ثابتة في تلك المرحلة من الدوري، وقال إن مباراته السابقة أمام حتا، أعطت انطباعاً بأن الوحدة سيكون منافساً قوياً في الدور الثاني.


انضباط
وأشار العنبري، إلى أن المرحلة المتبقية من الدوري تحتاج انضباطاً أكثر خصوصاً في الناحية الدفاعية، لأن استقبال الأهداف لا يُعوّض في كل مباراة، خصوصاً في المباريات أمام الفرق الكبيرة يتطلب الأمر مزيداً من الحرص والدقة لتلافي الأخطاء، وتوقع العنبري تصحيح كثير من الأخطاء في الفترة المقبلة، كما تحفّظ العنبري في الإعلان عن الغيابات المتوقعة في التشكيلة، وقال إن المدربين لا يعرفون بنتيجة الفحوصات إلا قبل يوم واحد من المباراة، وبالتالي، من الصعوبة الحديث عن غياب لاعب بعينه ما لم تظهر نتائج الفحوصات التي تجرى قبل كل مباراة.

طباعة Email