محمد عمر: تقليد الشارات للحكام رسالة دعم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد محمد عمر، رئيس لجنة الحكام الأسبق، في تصريحات خص بها «البيان الرياضي» أن الاهتمام الكبير الذي يوليه الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الكرة، للحكام وإصراره على تسليم الشارات الدولية بنفسه لقضاة الملاعب في الأيام الماضية، رسالة غير مباشرة للحكام تشير إلى الدعم الكبير الذي يوليه رئيس الاتحاد وأعضاء مجلس الإدارة لهم، ولا بد من أن يعي الحكام ذلك ويزيدوا من اهتمامهم بتطوير مهاراتهم.

وعبر محمد عمر عن عدم رضاه عن أداء بعض الحكام في الموسم الحالي، وقال يكفي القول إن نسبة الرضا عن الأداء تقارب 85 % مع أنها يفترض أن تكون 95 % نظراً لأننا نملك حكاماً لديهم مهارات عالية، وتلك النسبة غير مقبولة في وجود تقنية الفيديو (فار) كعامل مساعد، وقد لاحظنا تعدد الأخطاء في الدور الأول، وتذبذباً في مستوى البعض، لا نزال نطمح إلى الأفضل، ولا بد من أن يعمل الحكم نفسه على تطوير ذاته.

تنسيق تام

وأبدى محمد عمر، اعتراضه على وجود هيئة الاعتراض على قرارات الحكام من حيث المبدأ، وقال: إذا كانت الأندية هي من ترغب في بقاء اللجنة، فهذا قرار يجب أن يحترم، لأن الأندية هي الممثلة بالجمعية العمومية، ولكن هنا لا بد من أن يكون هناك تنسيق تام بين حكم الساحة وزميله في تقنية الفيديو من أجل اتخاذ القرار الصحيح، وبصراحة كانت هناك حالات طرد غير مستحقة، وهنا تقع المسؤولية على حكم الفيديو بالمقام الأول، ثم حكم الساحة في حال إصراره على الخطأ، ومن هنا أنادي بضرورة التنسيق التام بين الطرفين.

وأشار الحكم الدولي الأسبق، إلى أهمية زيادة التدريبات التخصصية لحكام تقنية الفيديو، وقال: لي اقتراح في هذا الشأن أقدمه للمسؤولين في الاتحاد الدولي بضرورة الاستعانة بالحكام القدامى المعتزلين للعمل على تقنية الفيديو نظراً لخبراتهم الكبيرة التي تقيدهم عند تولي هذه المهمة.

وفي ما يتعلق بمطالب البعض بالاستعانة بحكام أجانب، قال: لا أنصح بذلك لأنه لا يوجد حكم لا يخطئ، ولعل تجارب الدول المجاورة لنا خير شاهد على ذلك، وعودة تلك الدول للاعتماد على حكامها. وعن اقتراح الاستعانة بحكام من دول الجوار، أوضح: أنا مع هذا الاقتراح ولكن بشروط، ومنها أن تكون الاستعانة متبادلة من الطرفين وليس من طرف واحد.

وعن المعوقات التي تحول دون تطبيق تلك التجربة يقول رئيس لجنة الحكام الأسبق: إننا حاولنا ولكننا اصطدمنا بعدم رغبة بعض الدول في الاستعانة بكوادرنا، بسبب ضعف الموارد المالية لديهم، وإذا تغلبت لجنة الحكام الحالية على تلك الصعوبات فلا يوجد ما يمنع من تطبيق تلك التجربة.

عناصر شابة

وأشار محمد عمر إلى الجهود المبذولة من قبل لجنة الحكام برئاسة الدولي الأسبق علي حمد والإدارة التنفيذية، وقال هناك جهود كبيرة تبذل في الارتقاء بمستوى الحكام، ولعل منح 6 حكام جدد فرصة إدارة مباريات الدوري في الموسم الحالي من أكبر الإنجازات.

وقال لا بد من أن نعمل من الآن على إعداد عدة أطقم تحكيمية من أجل مشاركة أحدها في إدارة منافسات كأس العالم 2026، ولعل وجود حكام صغار السن يشجع لجنة الحكام على ضرورة إعدادهم من الآن لتلك البطولة.

طباعة Email