أسرار وخفايا «طلاق» الجزيرة وعموري

فجر الجزيرة مفاجأة مدوية اليوم بالإعلان عن إنهاء تعاقده مع النجم عمر عبد الرحمن «عموري» بالتراضي بين الطرفين، دون سابق إنذار الشيء الذي أثار الجدل في الشارع الرياضي منذ لحظة الإعلان عن الخبر.

وتحصل «البيان الرياضي» على بعض خفايا وأسرار القرار المفاجئ، من المصادر الخاصة التي أفادت بأن مقترح إنهاء التعاقد تم بمبادرة من النادي الذي طرح على «عموري» خيار إنهاء التعاقد قبل 7 أيام استمرت خلالها المفاوضات حول كيفية إنهاء العقد، حتى تم التواصل لاتفاق مرض للطرفين السبت، تم إنجازه في جلسة ودية صباح أمس.

وأشارت المصادر إلى أن السبب الرئيس في هذه الخطوة يعود لأسباب مالية، وأنه تمت تسوية الأمر، وأن عموري تسلم مستحقاته المالية وغادر راضياً.

ونفت مصادر «البيان الرياضي» الموثوقة وجود عرض من ناد آخر لعموري جعله يعمل على إنهاء عقده مع فخر أبوظبي، أو أنه من طالب بذلك، وقال المصدر: هذا السلوك ليس من أخلاق عموري، على العكس اللاعب لم يكن يفكر في مغادرة النادي والمبادرة جاءت من الجزيرة، أما انضمامه إلى أي ناد فإنه أمر وارد لكن حتى نهاية العقد لا توجد مفاوضات.

وكان عموري «29 عاماً» قد انضم إلى فخر أبوظبي في أغسطس 2019 قادماً من الهلال السعودي في صفقة هزت الوسط الرياضي وقتها مع زميله عامر عبد الرحمن بعقد لمدة 3 سنوات، وشارك مع الفريق في الدوري من الموسم الماضي لكنه تعرض للإصابة بالركبة في الجولة الثانية بالدوري هذا الموسم ليخضع بعدها للعلاج والتأهيل.

وأكدت المصادر أن عموري تماثل للشفاء وأنه في مرحلة التأهيل حالياً، وأنه سيكون جاهزاً للنزول إلى أرضية الملعب أول مارس المقبل، وأنه عازم على مواصلة مشواره وتحقيق طموحاته مع النادي الذي سينضم إليه لاحقاً.

طباعة Email