«عاشرة الهواة».. نصف مفاجأة

رفضت الجولة العاشرة من دوري الدرجة الأولى «الهواة» وجود أي نوع من المفاجآت الكاملة، حيث لم تشهد مباريات الجولة أي نتيجة مفاجئة بينما يمكن القول إنها عرفت «نصف مفاجأة» بعد أن نجح العربي صاحب المركز الثامن في انتزاع التعادل من ملعب البطائح المتصدر وكان على مقربة من الفوز، حيث تعادل صاحب الأرض في اللحظات الأخيرة من اللقاء، ولكن هذه النتيجة لم تغيّر من الترتيب على مستوى الصدارة التي استقرت في عرين البطائح، إلا أن صدارته باتت مهددة الآن من قبل «القادمون من الخلف» على رأسهم الإمارات «الصقور» الذي تمكن من تقليص الفارق إلى نقطة بعد وصوله إلى النقطة 18 خلف البطائح صاحب الـ 19 نقطة.

كما ضمن ثنائي إمارة الفجيرة «دبا والعروبة» المركزين الثالث والرابع برصيد 17 نقطة لكليهما، حيث لا تفصلهما عن المتصدر سوى نقطتين فقط، وشهدت مواجهات الأسبوع العاشر تسجيل اللاعبين لـ 10 أهداف وإشهار الحكام لـ 16 بطاقة صفراء فيما غابت الحمراء عن الظهور للأسبوع الثاني على التوالي.

«البديل» المنقذ

أنقذ لاعب البطائح البديل عادل أحمد فريقه من الخسارة أمام العربي بعد أن أدرك التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع والمقدر بـ 6 دقائق ليقود البديل عادل أحمد والذي دخل في الشوط الثاني فريقه للحصول على نقطة غالية وهى خاسرة بالتأكيد لفريق العربي القيواني الذي اطمأن مدربه للفوز على المتصدر، لكن المباراة كما هو معروف لا تحسم إلا بصافرة الحكم النهائية.

لفت الثنائي خليل الدرمكي لاعب الإمارات والنيجيري فيكتور نوانيري لاعب العروبة الأنظار خلال هذه الجولة وتوجا جهود فريقيهما بتحقيق الفوز بعد أن سجل الدرمكي هدفي فريقه في مرمى مسافي، فيما تكفل نوانيري بهدفي العروبة أيضاً في مرمى الذيد ليكسب الصقور وفرسان العروبة أغلى ثلاث نقاط.

أول توقيع

ظهر محترف الذيد الجديد الإسباني جيفرين سواريز نجم برشلونة السابق وتمكن من التوقيع على أول أهدافه مع فريقه الذيد، لكن هدف اللاعب لم يكن كافياً لكي يجنب فريقه الهزيمة التاسعة على التوالي في المسابقة.

أكرم مصفوت وفادة ضيفه الحمرية وأعاده إلى ملعبه دون رصيد من النقاط وكذلك الأهداف، وبالتالي تأخر الفريق الحمراوي عن ركب أندية المقدمة بفارق 6 نقاط عن المتصدر ليستقر بالمركز الخامس بعد أن فقد ثلاث نقاط غالية، وكاد دبا الحصن أن يكون أحسن حالاً من الحمرية لو حافظ على تقدمه بهدف منذ الدقيقة الأولى أمام التعاون الذي أدرك التعادل بهدف ليكسب كل فريق نقطة هي بكل المقاييس خاسرة للفريقين، لكنها أشد خسارة لدبا الحصن الطامح في استعادة أمجاده السابقة.

طباعة Email