لاماس نجم خورفكان: أتمنى اللعب بجوار صديقي كورنادو

كشف البرازيلي برونو لاماس محترف خورفكان عن صداقة وعلاقة وطيدة تربطه بعدد من اللاعبين البرازيليين في دوري الخليج العربي، لكن علاقته بمحترف الشارقة ايغور كورنادو تعتبر مميزة، معرباً عن أمله باللعب إلى جانبه مستقبلاً، مشيراً إلى أنه لاعب يمتع الجمهور بأدائه السلس ومهاراته ومراوغاته.

فضلاً عن تسجيله للأهداف بمختلف الطرق، ولفت إلى أنه يظل على اتصال دائم بنجم فريق الشارقة. كما امتدح لاماس أداء اللاعب إسماعيل مطر كابتن فريق الوحدة، والذي يعتبر الأفضل على مستوى المواطنين وقال: هو لاعب أعشق طريقة لعبه ولديه مواصفات اللاعبين الكبار، ودائماً ما يكون مفتاح انتصار فريقه رغم تقدم عامل السن.

أداء النسور

وأشار لاماس إلى أن فريقه خورفكان يلعب دائماً لتحقيق الفوز وعلى كل الفرق، لافتاً للإمكانات الكبيرة التي تميز لاعبي فريقه، لكن في بعض الأحيان لا تخدمهم ظروف المباريات، وتمنى اللاعب استمرارية الفريق على المنوال ذاته الذي أنهوا به مباريات مرحلة إياب دوري الخليج العربي بعد الفوز العريض على الجزيرة وصيف المسابقة.

وتابع: نحن سعداء بما تحقق حتى الآن من أداء ومستوى أهلنا للحصول على 14 نقطة، وهو رصيد جيد مقارنة بصعوبة المسابقة والفرق التي توجد في الدوري، وسيكون هدفنا الحصول على النقاط الثلاث في كل جولة حتى نؤمن بقاءنا بشكل كبير في الدوري.

فك النحس

وأوضح لاماس أنهم متعودون على اللعب سواء أقيمت المباراة داخل ملعب خورفكان أو خارجه وأن النتائج السلبية التي تحدث للفريق عند اللعب على أرضه لن تعود مرة أخرى، بعد أن كسر حاجز النحس بتحقيق الفوز الأول بتخطي عقبة الجزيرة وصيف المسابقة، وقال: أعتقد أنه لدينا الكثير من أجل تقديمه في قادم المباريات، مبيناً أن أصعب فريق واجهه خورفكان في الدور الأول هو الشارقة، الذي عانينا ضده كثيراً وأيضاً بني ياس يعتبر من الفرق المتطورة، والذي يقدم مستويات جيدة، وأن كل مباريات الدوري كانت صعبة ومعقدة والقادم سيكون أصعب بالتأكيد.

مدينة ساحرة

وعن وجوده وعائلته في خورفكان قال لاماس: سعداء بالوجود في هذه المدينة الساحرة وأسرتي الصغيرة أحبت كثيراً أجواء وطقس الإمارات ومدينة خورفكان تحديداً، التي تعتبر من أفضل المدن الساحلية وهى تشبه إلى حد كبير مدن البرازيل التي توجد على الساحل، وهو إحساس زملائه البرازيليين الموجودين أنفسهم معه في خورفكان، وقال: أتمنى أن نستمر لأطول فترة ممكنة في لؤلؤة الساحل الشرقي «خورفكان»، وخلال أوقات الفراغ أصطحب عائلتي للبحر وكذلك لزيارة مراكز التسوق والمطاعم، والاستمتاع بأجمل شتاء في العالم.

كلمات دالة:
  • برونو لاماس،
  • خور فكان،
  • دوري الخليج العربي
طباعة Email