3 تحديات أمام الرياضة الإماراتية في 2021

أمام الرياضة الإماراتية 3 تحديات كبرى في 2021 والمؤجلة من العام الماضي بسبب فيروس كورونا، وهي دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، والتصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، ودورة الألعاب الخليجية في الكويت، ويزيد من صعوبة مهمة رياضيي الدولة، حالة التوقف شبه الكامل أغلب شهور 2020، تنفيذاً لإجراءات مواجهة تفشي الفيروس في الإمارات والعالم.

المرحلة الثالثة

تنتظر منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، 4 مواجهات المطلوب الفوز بها عندما تستأنف مباريات الدور الثاني من التصفيات في موعدها الجديد خلال مارس المقبل، والمؤجلة من قبل أكثر من مرة، وذلك إذا أراد «الأبيض» التقدم إلى المرحلة الثالثة الآسيوية الحاسمة من تصفيات كأس العالم 2022، والمقرر أن يتأهل إليها المنتخبات أصحاب المراكز الأولى، وأربعة من أفضل المنتخبات من أصحاب المركز الثاني في المجموعات الثماني المشارك في تصفياتها 40 منتخباً وطنياً.

6 نقاط

ويتواجد «الأبيض» حالياً في الترتيب الرابع بالمجموعة السابعة برصيد 6 نقاط، وبفارق 5 نقاط عن منتخب فيتنام المتصدر، و3 نقاط عن منتخب ماليزيا الثاني، وبنقطتين عن منتخب تايلاند الثالث، وتعتبر فرصته أكبر في الوصول إلى التصفيات الحاسمة للمونديال، في ظل إقامة 3 مباريات منها على ملعبنا أمام منتخبات ماليزيا وتايلاند وفيتنام أيام 25 مارس و7 و15 يونيو 2021، ومباراة واحدة خارج ملعبنا يوم 30 مارس 2021، أمام إندونيسيا أسهل منتخبات المجموعة على الورق، كونها صاحبة المركز الأخير من دون أي نقاط.

أولمبياد طوكيو

لا يزال الطريق طويلاً أمام رياضيينا لحجز بطاقة التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية في العاصمة اليابانية طوكيو 2021، والمقررة من 23 يوليو حتى 8 أغسطس، وما بين 24 أغسطس و5 سبتمبر، لأصحاب الهمم.

وتلك الدورة هي ذروة الأحداث الرياضية في عام 2021، وتقام بمشاركة الآلاف من المتنافسين من جميع أنحاء العالم، بعدما كانت في العام الماضي، أكبر ضحايا الرياضة لفيروس «كوفيد 19»، بتأجيلها عن موعدها المقرر في صيف 2020.

قائمة نهائية

لم تتضح الرؤية حول القائمة الممثلة للرياضة الإماراتية في الأولمبياد المقبلة، مع صعوبات إقامة البطولات المؤهلة للدورة، ويبدو أن القائمة النهائية ستعتمد أكثر على بطاقات «الوايلد كارت»، مع حسم منتخبنا الوطني للجودو فقط للتأهل المباشر قبل توقف الرياضة عالمياً بسبب فيروس كورونا، أما باقي الاتحادات، فتواجه صعوبات بالغة في تنفيذ برامج تدريبية للاعبيها، وتقتصر تحضيرات أغلبها على تدريبات داخلية في إمارات الدولة، لتكون المشاركة الإماراتية بهدف التمثيل المشرّف في دورة يتوقع أن تشهد مشاركة 11 ألف رياضي ورياضية.

مشاركة قوية

سيكون على رياضيي الإمارات، إنهاء 2021، بمشاركة قوية في دورة الألعاب الخليجية الثالثة في الكويت، والتي كانت مقررة إبريل 2020، وتأجلت إلى ديسمبر من العام نفسه، ثم تأجلت إلى مارس 2021، وأخيراً تم تأجيلها إلى ديسمبر المقبل.

وتغير موعد الدورة أكثر من مرة بسبب استمرار المخاوف المتعلقة بفيروس كورونا، أثر سلبياً على تحضيرات منتخباتنا الوطنية ولاعبينا المقرر مشاركتهم فيها، بعد تغيير برنامج التحضيرات أكثر من مرة، في ظل صعوبات بإقامة معسكرات أو مشاركات خارجية للتحضير لمسابقات الدورة، والتي تتضمن 6 ألعاب أساسية، وهي كرة القدم، السلة، الطائرة، اليد، السباحة، ألعاب القوى، بالإضافة إلى 6 ألعاب اختيارية، وهي الجودو، المبارزة، التنس، الدراجات الهوائية، الرماية، الكاراتيه.

طباعة Email