خورفكان يتوهج.. وغياب الأجانب كشف الجزيرة

لحظة إصابة ربيع بمباراة خورفكان والجزيرة | تصوير: زيشان أحمد

توهج خورفكان في ختام الدور الأول لدوري الخليج العربي، وابتعد الجزيرة عن القمة بفارق 5 نقاط كاملة، في أكبر مفاجآت الجولة 13.

حيث أضاع فريق الجزيرة فرصة الإبقاء على فارق النقطتين بينه وبين الشارقة المتصدر، وعاد من ملعب خورفكان برصيد خالِ من النقاط والأهداف في أعقاب الهزيمة الموجعة أمام خورفكان بثلاثية نظيفة، جعلت الفارق يزيد إلى 5 نقاط في صراع القمة.

ووضح تأثر «فخر أبوظبي» بغياب المحترفين الأجانب، بعد أن وُجد في القائمة لاعب وحيد هو الصربي ميلوس مقابل وجود الأجانب الأربعة في خورفكان، الذين صنعوا الفارق وأسهموا في تسجيل الأهداف الثلاثة بواقع هدفين لرامون لوبيز، وهدف لبرونو لا ماس.

وحصد زاناردي مدرب خورفكان مكاسب عديدة، من خلال الفوز بوصول الفريق إلى 14 نقطة، بجانب التخلص من «عقدة» عدم تحيق الفريق أي انتصار بملعبه طوال مباريات الدور الأول، وشهدت المباراة تعرف الجهاز الفني على أداء الوافدين الجدد عن قرب، بعد أن قام بالدفع بالثنائي إسماعيل الحمادي وعبد الله الرفاعي، منذ بداية المباراة وإشراك البرازيلي بالولينيو في الشوط الثاني.

تصحيح

وأكد الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة تحمله مسؤولية الهزيمة أمام خورفكان بثلاثية، وقال: سأقوم بتصحيح الأخطاء قبيل المباريات المقبلة حتى نتمكن من استعادة مستوى وأداء الفريق، الذي كان يميزه في الفترة الماضية.

وأشار إلى أن الخسارة وتجدد إصابة لاعب فريقه أحمد ربيع العائد بعد مرور موسمين من التوقف أصبتنا بالإحباط، وقال: نتمنى أن تكون إصابة اللاعب خفيفة، ويعود لمواصلة اللعب مع بقية زملائه اللاعبين.

وأضاف: لم نكن في يومنا أمام خورفكان، وعلينا تناسي أحداث هذه المباراة سريعاً والتفكير في جولات مرحلة الإياب.

استحواذ

وفي المقابل هنأ البرازيلي كايو زاناردي مدرب خورفكان لاعبيه بالفوز، الذي تحقق على فريق بقامة وقوة الجزيرة، وأكد أن خورفكان استحق الفوز، مشيداً بالأداء القوي، الذي قدمه لاعبو «النسور» طوال المباراة إلى جانب نسبة الاستحواذ، ولفت إلى أن تسجيل الفريق هدفين في الشوط الأول جعله يكمل المباراة في ظروف أفضل، ويتمكن من إحراز هدف ثالث بالشوط الثاني، وكان يمكن زيادة الأهداف لو استثمر اللاعبون الفرص السهلة أمام المرمى.

وأشار زاناردي إلى أن لاعبي خورفكان احترموا المنافس، وكانوا في الموعد فتحقق لهم ما أرادوا، ووصف إنهاء فريقه لمرحلة الذهاب بـ 14 نقطة بالأمر الإيجابي، الذي سيمنح اللاعبين مزيداً من القوة والمعنويات المرتفعة للمتابعة بالقوة نفسها بالدور الثاني.

كدمة ربيع

أثبت الفحص الطبي المبدئي الذي أجراه الطاقم الطبي لنادي الجزيرة على إصابة أحمد ربيع لاعب الفريق عن وجود كدمة في القدم اليسرى، وسيخضع اللاعب للمزيد من الفحوصات القادمة لتحديد طبيعة الإصابة والبرنامج العلاجي اللازم لهذه الحالة، وكانت الدقيقة 84 من مباراة خورفكان والجزيرة شهدت عودة أحمد ربيع بعد تعافيه من الإصابة التي تعرّض لها قبل موسمين بعد ارتطامه بعمود إنارة ملعب اتحاد الكرة حينها، واستبشر الشارع الرياضي خيراً بعودة اللاعب المتميز للملاعب والمشاركة أمام خورفكان لكن شاءت الأقدار أن يرتطم ربيع هذه المرة بقائم ملعب خورفكان. 

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات