عجمان والفجيرة.. الهروب من الخطر

تأخذ مباراة عجمان وضيفه الفجيرة باستاد راشد بن سعيد في الثامنة من مساء اليوم، في ختام مباريات الفريقين في الدور الأول لدوري الخليج العربي، أهميتها القصوى من واقع موقف الفريقين في جدول الترتيب، فكلاهما يكافح من أجل الابتعاد عن خطر الهبوط.

فالضيف الفجراوي في المركز 12 برصيد 7 نقاط من فوزين وتعادل وهو أفضل حالاً من مضيفه عجمان صاحب المركز قبل الأخير برصيد 3 نقاط فقط من 3 تعادلات، ويسعى صاحب الأرض لتضييق الفارق مع منافسه في طريق الابتعاد عن المنطقة الخطرة وكسر حاجز صيامه عن تحقيق أي فوز حتى الآن.

وجاءت استعدادات عجمان للمباراة خلال فترة توقف الدوري، بإقامة معسكر لمدة أسبوع في أبوظبي، حاول خلاله الجهاز الفني بقيادة المدرب أيمن الرمادي، الوقوف على مستوى اللاعبين الجدد وهما البرازيلي جارديل والمهاجم المالي مايغا والمهاجم الوطني إبراهيم خميس، وتبدو حظوظ جارديل ومايغا هي الأوفر للدخول للتشكيلة اعتباراً من مباراة اليوم، بحثاً وراء معالجة الأزمة الهجومية التي ظل يعاني منها الفريق وتسببت في تسجيله 5 أهداف فقط خلال 12 مباراة.

وأكد أيمن الرمادي المدير الفني للفريق على أن الفوز في مباراة اليوم يمثل خطوة كبيرة لتقريب المسافات، زيادة على أن عجمان يبحث عن فوزه الأول في المسابقة، وقال إن المباراة صعبة على الفريقين متمنياً أفضلية فريقه في تقديم المستوى الجيد والخروج بالنتيجة الإيجابية التي تدفع الفريق للأمام.

وتحدث الرمادي عن الاستقطابات الجديدة في فريقه بضم 3 لاعبين بينهم أجنبيان اثنان هما البرازيلي جارديل والمهاجم المالي مايغا ومعهما المهاجم الوطني إبراهيم خميس، وقال إنهم إضافة جيدة في الظروف الحالية التي يبحث فيها الفريق عن تحقيق الفارق خاصة على صعيد الناحية الهجومية، متمنياً دخولهم سريعاً في الأجواء والانسجام بينهم وزملائهم، واعترف الرمادي بالمعاناة التي واجهها الفريق في الشقين الهجومي والدفاعي، مشيراً إلى العمل الجدي في تصحيح الناحية الدفاعية بينما احتاج خط الهجوم ضم عناصر جديدة لتقوية هذا الجانب.

وقال الرمادي إن عجمان يسعى لضم العناصر التي تُحدث الفارق ويستفيد منها الفريق وسيتم تقييم الموقف بعد مباراة الفجيرة، موضحاً أن مباراة الجمعة تختلف عن مواجهة الفريقين بداية الموسم في كأس الخليج العربي، فالمواجهة هذه المرة ذات أهمية قصوى للفريقين من واقع الترتيب في الجدول.

وأوضح الرمادي في ختام حديثه عن المباراة، أن فريقه مكتمل الصفوف ولا توجد غيابات تذكر، والاحتمال كبير لمشاركة العناصر الجديدة التي ضمها الفريق خاصة جارديل ومايغا اللذان يمثلان قوة هجومية جديدة.

بداية التصحيح

أوضح حارس عجمان علي الحوسني، أن المباراة صعبة مع الفجيرة، وقال إن فترة الأسبوعين التي توقف فيها الدوري، كانت بمثابة فرصة لهم كلاعبين لمراجعة الحسابات والتعامل مع مباراة الفجيرة، محطة مهمة لتصحيح الوضع وتحقيق أول فوز، وقال إن الظروف لم تساعد الفريق في الفترة الماضية، وأبدى تفاؤله بالانتدابات الجديدة لعجمان وأن تكون مباراة اليوم بداية التصحيح.

وأكد الحوسني انه يطمح للعب لفرق القمة، مشيراً إلى أن المسألة طموحات طبيعية لكل لاعب، ولكن التركيز بالنسبة له مع فريقه حتى يجتاز الموسم الحالي بنجاح.

وفي أروقة الفجيرة يسعى لاعبو الذئاب لمواصلة التفوق خلال المباريات التي تجمعهم ضد مستضيفهم عجمان الذي حققوا عليه الفوز ذهاباً وإياباً ضمن مسابقة كأس الخليج، لكن المركز الحالي الذي يتواجد فيه الفجيرة في الدوري لا يسر جماهير الفريق بعد أن حصل المدرب الصربي غوران على 7 نقاط محتلاً بها المركز الثاني عشر ولاتزال وضعية الفريق خطرة ولابد من صحوة قبل فوات الأوان.

وسيغيب عن الفجيرة خلال مباراة اليوم الثنائي سالم سيف وبلال يوسف للإصابة أما بقية اللاعبين فهم على أهبة الاستعداد للمباراة والتي يعتمد فيها الجهاز الفني على جاهزية التونسي فراس بالعربي المختص في شباك عجمان إلى جانب الثنائي البرازيلي روزا وزميله رولي لاعب منتخب كراساو.

وكانت آخر مباراة في الدوري قبل التوقف قد خسرها الذئاب أمام خورفكان بنتيجة 2-1 على ملعب الفجيرة لكن الفريق عاد وأبلى بلاء حسناً أمام النصر ضمن ذهاب كأس الخليج العربي.

كتاب مفتوح

بدوره، قال الصربي غوران مدرب الفجيرة إن المباراة تعتبر «كتاباً مفتوحاً» للطرفين بعد مواجهتي الدور الأول من مسابقة الكأس، وتمكنا من التفوق عليهم، لكنه عاد وقال: مباريات الدوري تختلف تماماً عن الكأس، وعلى لاعبيه الحذر والتركيز والبعد عن الأخطاء طوال الـ90 دقيقة.

وقلل غوران من تعاقدات منافسه التي أبرمها خلال الميركاتو الحالية لافتاً إلى أنها تخص عجمان ولا تعنيه في شيء ولا أتوقع أن تغير كثيراً من طريقة لعب المدرب أيمن الرمادي والتي أرى بأنها جيدة.

ودعا غوران لاعبي فريقه إلى استذكار الأداء الجيد، الذي قدموه أمام النصر في الجولة الماضية من ذهاب ربع نهائي الكأس، والتي قدم فيها الفجيرة مباراة عالية المستوى، وقام اللاعبون بأكثر من 19 طلعة هجومية أمام العميد، لكن الهدف لم يتحقق إلا من فرصة وحيدة.ورفض الإفصاح عن أي معلومات تتعلق بانتدابات جديدة سيبرمها النادي مع المحترفين الأجانب خلال الميركاتو الحالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات