كأس الخليج العربي.. الحسم مؤجل

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تنتظر الفرق الـ 8، التي خاضت مباريات ذهاب ربع نهائي كأس الخليج العربي لكرة القدم في الإمارات، جولة الإياب لحسم موقفها من خطف بطاقة التأهل إلى الدور نصف النهائي من البطولة، التي تقام بنظام الذهاب والإياب لأول مرة في تاريخها، وبدون اللاعبين الدوليين لالتحاقهم بالمنتخب الوطني، ما جعل «الحسم مؤجلاً» إلى جولة الإياب.

وفي ضوء نتائج المباريات الـ 4 في جولة الذهاب، والتي جرت يومي الخميس والجمعة الماضيين، لم تتمكن غالبية الفرق من حسم بطاقة المرور إلى دور نصف نهائي كأس الخليج العربي، وبما أبقى الموقف معلقاً حتى جولة الإياب يومي 25 و26 الجاري.

قمة القطبين

وأسفرت مباريات جولة الذهاب عن فوز عريض لشباب الأهلي على مضيفه خورفكان بنتيجة 4/‏2، فيما خيم التعادل الإيجابي وبنتيجة 1/‏1 على مباراتي النصر وضيفه الفجيرة، وبني ياس وضيفه اتحاد كلباء، بينما انتهت قمة القطبين الشارقة وضيفه الوصل بالتعادل السلبي.

وإلى جانب عدم حسم التأهل بنسبة كبيرة لغالبية الفرق، فإن المباريات الأربع شهدت مستوى أداء رتيباً إلى حد الملل، ربما نتيجة غياب النجوم الدوليين، أو تفضيل بعض المدربين إراحة «لاعبين مؤثرين» للبطولة الأهم، الدوري، أو بسبب غياب بعض النجوم بدواعي الإصابة، وهي كلها أسباب ألقت بظلالها سلبياً على مجريات مباريات جولة الذهاب من بطولة كأس الخليج العربي.

تساوي الفرص

وفي ضوء نتائج جولة الذهاب، فإن شباب الأهلي يبدو الفريق الوحيد الأقرب إلى بلوغ الدور نصف النهائي من كأس الخليج العربي، وذلك بعدما حقق الفوز بأربعة أهداف لهدفين على نظيره خورفكان، فيما جعل التعادل في المباريات الثلاث الأخرى، الفرص متساوية تماماً لـ 6 فرق، الشارقة والوصل، وبني ياس واتحاد كلباء، والنصر والفجيرة، رغم أن الكفة تميل قليلاً، وبنسبة ضئيلة للفرق التي ستقام مباريات جولة الإياب على ملاعبها.

قيمة البطولة

وأعرب حسن مراد نجم كرة القدم الإماراتية السابق عن قناعته بأن مباريات جولة ذهاب كأس الخليج العربي، تأثرت كثيراً من الناحية الفنية، بغياب اللاعبين الدوليين، بسبب انضمامهم للمنتخب الوطني، أو نتيجة وجود إصابات للاعبين مؤثرين في بعض الفرق، مشيراً إلى أن قيمة البطولة، تبقى في كونها تمثل فرصة كبيرة أمام العديد من اللاعبين البدلاء والشبان من الذين لا يجدون إمكانية حقيقية في المشاركة مع فرقهم في مباريات الدوري العام.

المرتبة الثالثة

وشدد على أن كأس الخليج العربي، غالباً ما تفتح الآفاق أمام المدربين للعمل على تجربة لاعبين جدد، وتنويع أساليبهم في اللعب، معللاً ذلك بإقامة مباريات البطولة بنظام جديد في بعض التفاصيل غير الموجودة في بطولتي الكأس والدوري، مشيراً إلى أن مباريات جولة الذهاب لم تظهر بالصورة المتوقعة من الناحية الفنية، لافتاً إلى أنه توقع أن يكشف أكثر من لاعب شاب عن إمكاناته وقدراته الفنية ومواهبة في المباريات الأربع، لكن ذلك لم يحدث.

وأشار حسن مراد إلى أن شباب الأهلي يبدو الفريق الأقرب إلى التأهل لنصف نهائي بطولة كأس الخليج العربي نتيجة فوزه العريض في ملعب منافسه خورفكان، وصعوبة تعرضه لهزيمة كبيرة على ملعبه خلال مباراة الإياب، رغم أن كل شيء جائز وممكن الحدوث في عالم كرة القدم، متوقعاً أن تشهد مباريات جولة الإياب، تنافساً شرساً، خصوصاً بين الوصل والشارقة لخطف بطاقة المرور إلى نصف النهائي، إضافة إلى الندية المتوقعة في مباراتي النصر والفجيرة، واتحاد كلباء وبني ياس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات