تعاون بين «دبي الرياضي» و«الأهلي المصري»

بحث سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، مع محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي المصري سبل التعاون بين المجلس والأهلي وأية مبادرات مستقبلية في مجال تعزيز العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين من خلال الرياضة.

وقدم التهنئة للنادي الأهلي المصري لفوزه بجائزة «دبي غلوب سوكر» كأفضل نادٍ حقق إنجازات على مستوى الشرق الأوسط، بجانب تنافسه بقوة في فئة نادي القرن التي ذهب لقبها إلى نادي ريال مدريد. جاء ذلك خلال استقبال سعيد حارب أمس لمحمود الخطيب في مقر المجلس بحضور ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام للمجلس.

وقال حارب: «تجربة النادي الأهلي من أهم التجارب الاحترافية الناجحة التي نفتخر بها على المستوى العربي بفضل الإرث الكبير للنادي والعمل المؤسسي المميز وجهود أبناء النادي بداية من رئيس النادي وصولاً إلى اللاعبين والعاملين في الأجهزة الفنية والإدارية.

ولذلك فقد فاز النادي بالعديد من الألقاب المحلية والقارية والجوائز، وفي مقدمتها جائزة أفضل فريق عربي في الدورة الخامسة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي عام 2013 وجائزة «دبي جلوب سوكر» في عام 2020 وكلاهما في دبي».

ترابط

وتقدم الخطيب بالشكر إلى دولة الإمارات قيادة وشعباً على المحبة والترابط الأخوي بين الإمارات ومصر، وعلى المشاعر الفياضة والتقدير للرياضة المصرية عموماً وللنادي الأهلي خصوصاً، وفوز النادي بالعديد من ألقاب البطولات والجوائز على أرض الإمارات، وقال: الإمارات وجه خير علينا، ونحب زيارتها دائماً ولقاء الأخوة والأصدقاء، وأشكركم على حفاوة الاستقبال.

جولة

وقام سعيد حارب، ومحمود الخطيب بجولة داخل أروقة المجلس للتعرف على إداراته وأقسامه، حيث يتولى المجلس إدارة وتطوير القطاع الرياضي، والتخطيط مع الأندية المنضوية تحت مظلته ومنظمي الفعاليات الرياضية لتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، وجعل الدولة عموماً ودبي خصوصاً في صدارة المدن العالمية التي تكون الرياضة فيها أسلوب حياة.

وأبدى الخطيب إعجابه بتصاميم ميداليات البطولات والفعاليات الرياضية التي تحمل كل منها قصة للحدث وللمكان.

زيارة

وزار الخطيب برفقة حارب مقر «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، حيث استمع لشرح من ناصر أمان آل رحمة مدير الجائزة وعبدالله الحمادي مدير القسم الإداري في الجائزة عن العمل الذي يتم إنجازه استعداداً للدورة 11 من الجائزة، وتعريف عن أقسام ولجان الجائزة الأكبر من حيث قيمة جوائزها وتعدد فئاتها.

وعبّر الخطيب عن مشاعر الفخر كون النادي الأهلي أحد الفائزين بهذه الجائزة، واستذكر تسلمه شخصياً من سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية، رئيس الجائزة درع فوز بمناسبة حصد النادي لقب دوري أبطال أفريقيا في 2012، للمرة السابعة والمشاركة في بطولة كأس العالم للأندية عام 2012 للمرة الرابعة، والفوز بالمركز الرابع بالمونديال.

جوائز

وأكد أن الجوائز عموماً تمنح النادي واللاعبين والجماهير حافزاً لإحراز المزيد من الألقاب والإنجازات، كما أن الفوز بـ«جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» يمنح النادي تقديراً أكبر، كون الإنجاز يكون مقروناً بجائزة تحمل اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويكون مقترناً بكلمة الإبداع وهي أرفع وأرقى درجات التميز.

إهداء

أهدى سعيد حارب كتاب «قصتي» الذي يروي فيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جزءاً من سيرته الذاتية ومسيرة إنجازاته. كما تبادل الطرفان الدروع التذكارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات