50 عاماً.. على تأسيس اتحاد الكرة والاحتفالية غائبة

مع حلول سنة 2021 يكون اتحاد الكرة قد أكمل 50 سنة من عمره، حيث تأسس في عام 1971، وانضم إلى عضوية «فيفا» عام 1972، ثم انضم إلى الاتحاد الآسيوي في 1974، لتكتمل أركان هذا الاتحاد العريق، الذي تعاقب على رئاسته العديد من الشخصيات المرموقة، وخلال تلك السنوات حقق الاتحاد إنجاز التأهل إلى مونديال إيطاليا 90، ووصيف بطل آسيا 96، وثالث آسيا 2015، وبطل دورة الخليج مرتين. إضافة إلى تقلد الكوادر الإدارية لمناصب دولية وقارية مرموقة، على مدى تلك السنوات، وتكوين بنية تحتية للمنشآت الرياضية عامة والكروية على وجه الخصوص تعتبر الأقوى والأفضل في منطقتنا، والغريب أن تأتي تلك المناسبة التي لا تتكرر إلا مرة واحدة ولا نسمع أية بادرة لاستغلال المناسبة الفريدة أو الاحتفال بها، بأوجه مختلفة مثل إبراز المناسبة إعلامياً للمجتمع، والطفرة التي حدثت في المنشآت الكروية خلال السنوات الماضية، كذلك تكريم قدامى اللعبة من لاعبين ومدربين وإداريين وإعلاميين، وتصميم شعار يظل متداولاً مجتمعياً على مدار العام الحالي.

مناسبة مهمة

ويشهد عام 2021 مناسبتين مهمتين سواء على صعيد الوطن وكرة القدم، ففي هذا العام تحتفل الدولة أيضاً بيوبيلها الذهبي، وإذا كانت المرحلة الأولى قد شهدت التأسيس والمشاركة في الكيانات الدولية والقارية والاهتمام بالبناء وتأسيس منتخبات قوية، والبحث عن أفضل الممارسات لإدارة المنظومة الكروية، وإيجاد مكانة دولية وقارية مرموقة تسجل بالتاريخ، فإنها خلال المرحلة المقبلة ستسعى لتحقيق حلمها بمعاودة المشاركة في البطولات الدولية، وأخذ موقع متميز على منصة الصدارة إلى جانب الدول العريقة في هذا المجال.

 

وقال الدكتور سليم الشامسي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الأسبق، هذا حدث كبير لا يتكرر إلا مرة واحدة، وكان يجب على اتحاد الكرة أن يستعد لها من فترة طويلة، وتشكيل لجنة للإعداد والتجهيز لتلك المناسبة، وتصميم شعار يتم استخدامه على مدار العام في كل ما يتعلق بكرة القدم، مطالباً اتحاد الكرة بالتحرك الفوري لاستغلال تلك المناسبة، بتذكير الجماهير بالإنجازات التي حققتها كرة الإمارات خلال السنوات الماضية سواء على مستوى المنتخبات أو الأندية، وتكريم رموز كرة الإمارات سواء من اللاعبين القدامى أو الإداريين والإعلاميين، الذين ساهموا في الارتقاء بكرة الإمارات على مدى تلك الحقبة من الزمن.

 

تدارك السهو

واعتبر أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي السابق لنادي شباب الأهلي، أن مرور 50 سنة على الإشهار الرسمي لكرة الإمارات حدث لابد أن يستثمر بشكل جيد، حتى لو كنا في جائحة «كورونا»، لأن مثل هذه المناسبات لا تتكرر، ولذلك نحن في انتظار أن يقوم اتحاد الكرة بتدارك السهو وتشكيل لجنة للاحتفال بهذه المناسبة الغالية، مع مشاركة الأندية في إبراز تلك المناسبة لأنهم شركاء في المسؤولية على مدى تلك السنوات.

إبراز الإنجازات

وأضاف قائلاً: هناك العديد من الأمور التي تستحق أن تبرز خلال تلك المناسبة، مثل تطور المنشآت الرياضية، وعلى رأسها استاد مدينة زايد أول ملعب يقام بهذا الحجم وتلك المساحة مروراً بالعديد من المنشآت الأخرى وصولاً للمنشآت التي تم تشييدها خلال السنوات الأخيرة، إضافة إلى إبراز تلك المناسبة على الصعيد المجتمعي، وتوصيل مفهوم الاحتفال للشارع الرياضي، مع تنظيم احتفالية لتكريم قدامى اللاعبين والإداريين والشخصيات المتعاقبة على رئاسة الاتحاد والعديد من الشخصيات التي أثرت الحركة الرياضية الكروية في الدولة، ومثل تلك الاحتفالية ستشجع الكثير من الاتحادات والمؤسسات على إحياء مثل تلك المناسبات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات