البطائح.. وسام القمة بفارق 6 نقاط

حلّق البطائح بصدارة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم بمفرده بالنقطة 18 مستحقاً وسام القمة، بفارق 6 نقاط عن أقرب مطارديه، مؤكداً تصميمه على الوصول إلى دوري المحترفين في نهاية الموسم، فيما تخطى فريق مسافي التوقعات مستعيداً من جديد وصافة الترتيب بـ 12 نقطة متفوقاً على فرق كبيرة من حيث الإمكانات ومهارات لاعبيها، وتتنافس 3 أندية على المركز الثالث بـ 11 نقطة وهي الإمارات ودبا الحصن ودبا الفجيرة، ويبدو أن الراحة التي حصل عليها فريق «الصقور»، أشبه بـ «الكابوس»، حيث لم يلعب الفريق في الجولة السابعة ليجد المقدوني جوجيكا مدرب الفريق فريقه في المركز الثالث بعد أن كان وحتى نهاية الجولة الماضية وصيفاً للبطائح.وفي المقابل سقط دبا الحصن في فخ الهزيمة على يد الحمرية بهدف ولو قدر للحصناوي تحقيق الانتصار لانفرد بالمركز الثاني، لكن الخسارة أعادته للمركز الرابع خلف الإمارات الذي يتفوق عليه بفارق الأهداف.

إبحار النواخذة

ويعتبر فريق «النواخذة» من أكبر الرابحين في الجولة بعد أن تمكن المدرب الوطني سليمان البلوشي من قيادة فريقه لتحقيق الفوز الثاني على التوالي، وجاء على حساب مصفوت، لتنتعش آمال «النواخذة» من جديد في المنافسة على إحدى بطاقتي الصعود لدوري المحترفين، خصوصاً وأن دبا وصل إلى 11 نقطة ويدين الفريق بالفوز لنجمه محمد عزان الذي تمكن من تسجيل هدف «ذهبي» جاء في آخر دقائق المباراة في مرمى شباك مصفوت.

هدف وليد

وقاد وليد أحمد بخبرته فريقه الحمرية إلى فوز غالٍ على دبا الحصن بهدف وحيد أمن به النقاط الثلاث لفريقه، وهو الفوز الثاني للفريق في المسابقة ليرفع الحمرية رصيده إلى 9 نقاط، مقترباً من فرق المربع الذهبي.

رباعية

استعاد العروبة ذاكرة الانتصارات وضرب بقوة في شباك التعاون برباعية نظيفة جعلت الفريق يحتل المركز السابع برصيد 8 نقاط فيما تراجع التعاون للمركز الثامن «7 نقاط».

ولم يستفد العربي التاسع في سلم الترتيب من قيام المباراة على أرضه وسقط أمام مسافي بنتيجة 1 - 4، وتركت هذه النتيجة علامات استفهام كبيرة في حول قدرة الفريق العرباوي على اللحاق بركب أندية المقدمة بعد أن تجمد رصيده عند 6 نقاط، يليه مصفوت بثلاث نقاط ثم الذيد بنقطة وحيدة.

طباعة Email