كارلوس إدواردو صحوة «الميركاتو»

قدم البرازيلي كارلوس إدواردو أمام الوصل، أفضل مبارياته منذ بدء مشواره مع شباب الأهلي هذا الموسم في مختلف المسابقات، وتمكن في الشوط الثاني من مباراة الفريقين بالجولة 12 من دوري الخليج العربي، من التحرك بإيجابية وفعالية، وسجل هدفي التعادل لـ«فرسان دبي».

وشارك إدواردو، منذ قدومه إلى شباب الأهلي، في أكثر من بطولة ومباراة مهمة مع الفريق، إلا أنه ظهر فاقداً لبريقه الذي كان يميزه عندما كان لاعباً في الهلال السعودي، وهو ما طرح أكثر من علامة استفهام حول مستقبله في قلعة «الفرسان»، وبدأ الجميع في وضعه على صدر قائمة المرشحين للرحيل خلال «الميركاتو»، ولكن اللاعب نجح في استعادة جانب من سحر الماضي مؤخراً بناء على إحصاءات مباراة الديربي، وتجاوز فيها اللاعب كل أرقامه في مشاركته السابقة بالدوري.

ولم يقنع تألق إدواردو أمام الوصل جماهير شباب الأهلي، التي توقعت منه الكثير، وربط البعض هذا البريق، بفترة «الميركاتو الشتوي»، واعتبروها صحوة مؤقتة، وربما تكون حرصاً منه على تجنب تغييره خلال فترة الانتقالات كما تنادي بعض جماهير الفريق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقاً لإحصاءات دوري الخليج العربي، شارك كارلوس إدواردو، في 8 مباريات، بما فيها مباراة شباب الأهلي والوصل، بإجمالي 275 تمريرة، ومنها 72 تمريرة في لقاء الوصل وحده، وبلغت دقة تمريره 82.3%، وفي ملعب الخصم 77.9%، وسجل 3 أهداف، وسدد 11 كرة على المرمى بدقة 39.3%، ومنها 4 تسديدات في لقاء الوصل، وتلك الأرقام توضح جيداً مستوى النجم البرازيلي مع شباب الأهلي، وتزيد من توقعات رحيله بشرط وجود البديل المناسب.

طباعة Email