العيناوية بين ناقم وراضٍ.. والمدربان يشعران بالإحباط

«بطاقة» قصمت «وسط» العين

رغم أن كل المؤشرات كانت ترجح كفة الجزيرة على العين في قمة الجولة 12 ، قياساً على حالة الاستقرار الفني الذي يعيشه «فخر أبوظبي»، غير أن العين فرض أسلوبه ونجح في زيارة الشباك مرتين، وذلك قبل التحول الأبرز، عندما أشهر الحكم البطاقة الحمراء للاعب العين يحيى نادر قبل 3 دقائق من نهاية الشوط الأولوالتي قصمت ظهر العين .

واستفاد الجزيرة من النقص العددي وفرض هيمنته ونجح في إدراك التعادل بنهاية المباراة.

وتباينت ردود الفعل وسط جماهير نادي العين بين ناقم وراض على التعادل، فبينما أكد البعض أن الفريق فرط في الفوز بعد تقدمه بهدفين نظيفين في الشوط الأول، وحملوا المدرب أسباب التراجع بتبديلاته غير الموفقة إلى جانب تراخي اللاعبين، خصوصا وأن الفريق تغلب على ظروف مشابهة في مباراة سابقة أمام النصر ونجح في تحقيق الفوز بعشرة لاعبين، يرى البعض الآخر أن الظروف التي واجهها الفريق بطرد لاعبه يحيى نادر قبل نهاية الشوط الأول كان لها تأثيرها الكبير على تماسكه بتراجع المردود البدني لدى معظم اللاعبين وخلصوا إلى أن التعادل نتيجة منطقية ولا يتحملها المدرب أو اللاعبون ولكنهم أجمعوا على ضرورة إحداث تغييرات كبيرة في صفوف العين خلال فترة الميركاتو الشتوي لمواجهة التحديات الكبيرة في الدور الثاني من المنافسة خصوصاً بعد أن توسع الفارق بينه والمتصدر إلى ( 8 نقاط).

إحباط

اتفق مدربا الفريقين على عدم رضائهما بنتيجة التعادل فعبر مارسيل كايزر، المدير الفني لفريق نادي الجزيرة، عن شعوره ولاعبي فريقه بالإحباط، وقال: كان بوسعنا تسجيل أهداف أخرى وحصد النقاط الثلاث ولكننا لم نوفق في ذلك، وجميعنا نشعر بالإحباط لهذه النتيجة ولكن النقطة الإيجابية أن فريقنا لعب بروح قتالية عالية مكنته من تعديل النتيجة، لافتاً إلى أن العين عاقبهم على ارتكاب أخطاء دفاعية في الشوط الأول ليهز شباكهم مرتين، وأشار إلى أنهم غيروا أسلوب اللعب في الشوط الثاني باشراك لاعب وسط هجومي ونجحوا في السيطرة على مجريات اللقاء مستفيدين من حالة الطرد لدى العين، ليسجلوا هدفي التعادل.

بدوره لم يختلف المدرب البرتغالي بيدرو إيمانويل، المدير الفني للعين، عن نظيره مدرب الجزيرة في شعوره بالإحباط مؤكداً أنه غير سعيد بالنتيجة برغم الظروف التي واجهها وهو يلعب الشوط الثاني بأكمله ناقصاً بعد طرد اللاعب يحيى نادر، موضحاً أنهم دخلوا المباراة بخطة محكمة للفوز، ونجحوا في تنفيذها حتى اللحظة التي تم فيها طرد يحيى نادر، حيث تغير الوضع بعد ذلك وتراجع الأداء، وقال: حاولنا إيجاد التوازن في الشوط الثاني وأخرجت لابا كودجو، لأنه توقف طويلاً بسبب الإصابة، وأبقيت على كايو كانيدو، بسبب مستواه المتميز والرائع في المباراة، ولعبنا بأسلوب الضغط على حامل الكرة، ولم يكن الشوط الثاني سهلاً بالنسبة لنا، ونجح الجزيرة في تسجيل هدفين خلال ثلاث دقائق وكان الأفضل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات