فهد بن عمر: «فترة التوقف» وراء إصابات لاعبي الظفرة

أرجع فهد بن عمر اختصاصي العلاج الطبيعي بنادي الظفرة، تعدد الإصابات وسط لاعبي فريق الكرة منذ بداية الموسم الحالي، إلى فترة التوقف الطويلة عن التدريبات، بسبب «كورونا»، والتي استمرت لأكثر من 6 أشهر، موضحاً أن الفريق توقف عن التدريبات لمدة 12 يوماً، قبل انطلاق مباريات الموسم بفترة قصيرة، نتيجة تعرض أحد اللاعبين للإصابة بفيروس «كورونا».

وقال بن عمر لـ «البيان الرياضي»، إن الإصابات لم تكن تطال لاعبي الظفرة فقط، ولكنها كانت، وما زالت، مشكلة عالمية، تطارد جميع اللاعبين، باستثناء اللاعب الذي لم يتوقف عن التدريبات بشكل جاد، عندما توقف النشاط.

وأضاف: اللاعب حتى خلال فترة الراحة التي تعقب نهاية الموسم، يجب أن يحافظ على لياقته البدنية بالتدريبات المتواصلة، وألا ينقطع عنها لفترة تتجاوز 7 أو 10 أيام حتى لا يتأثر بدنياً، ويكون عرضة للإصابات خلال فترة الإعداد أو المباريات الرسمية، لأن الاستمرارية تجعله في وضع بدني أفضل، أما التوقف الطويل، فإنه يؤثر في العضلات، وهو ما حدث مع مجموعة كبيرة من لاعبي الظفرة، الذين غابوا عن التدريبات، وبعد العودة للنشاط، بذلوا جهداً كبيراً في المباريات، لذلك جميع الإصابات كانت عضلية.

خبر سار

وكشف فهد بن عمر في خبر سار لجماهير الظفرة عن شفاء الرباعي، ياسين البخيت، مسلم فايز وخالد الدرمكي وسلطان الغافري من الإصابة، موضحاً أن الرباعي أصبح جاهزاً لمباراة حتا غداً، في الجولة العاشرة من الدوري، وأن قرار المشاركة يعود للجهاز الفني، لكن من الناحية البدنية، فإن الثلاثي تعافي، وانتظم في التدريبات، وقال: عمران الجساسي بدأ يتماثل للشفاء، ونتوقع عودته غداً، أما سلطان السويدي الذي تعرض للإصابة في المباراة الأخيرة أمام شباب الأهلي، سيخضع لفحوصات طبية لتحديد نوع الإصابة.

وتمنى اختصاصي العلاج الطبيعي بنادي الظفرة، أن تكون الفترة المقبلة أفضل للاعبي الفريق بعدم ظهور إصابات جديدة، مؤكداً أن الأجهزة الفنية والطبية بالنادي، تبذل قصارى جهدها من أجل استقرار الوضع البدني للاعبين، حتى يكون الفريق في كامل الجاهزية في المباريات المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات