المدرب وشقيقه و5 آخرين متهمون بتبديد 23 مليون دولار

"محاكمة" وراء اعتذار زوران عن تدريب منتخب الإمارات

أثيرت تساؤلات عديدة عن سر اعتذار الكرواتي زوران ماميتش المفاجئ عن تدريب منتخب الإمارات الأول لكرة القدم، رغم الاتفاق الذي تم بين اللجنة الفنية والمنتخبات خلال الأيام الماضية، والحقيقة أن اعتذار المدرب زوران مساء أمس أصاب اتحاد الكرة بالارتباك المفاجئ، كونه مطالباً بالبحث عن بديل فوري ليقود «الأبيض» بداية من تجمعه في بداية يناير المقبل، لذلك بدأت الاتصالات الفورية لتوفير بديل من الدولة نظراً لضيق الوقت، وبرزت أسماء عدة محلية مرشحة لتولي المهمة.

وجاء الاعتذار المفاجئ لزوران على خلفية تعرضه للمحاكمة في يناير المقبل ببلده، بسبب أمور مالية ناجمة عن القيمة المالية لانتقال أحد لاعبي زغرب إلى ريال مدريد الموسم الماضي، وبعض الأمور المالية الأخرى، مما جعله يخشى عواقب تلك المحاكمة والتي تتطلب تواجده الشخص وفق قوانين المحاكمة في كرواتيا، مما يعد عائقاً أمام قيادته لـ«الأبيض».

وتم تأجيل محاكمة زوران عدة مرات على خلفية جائحة «كورونا»، وكان من المقرر عقدها في 19 أكتوبر الماضي ثم تأجلت إلى 23 نوفمبر قبل أن تحدد لاحقاً يوم 11 يناير المقبل. ووجهت اتهامات إلى زوران وشقيقه زدرافكو وخمسة آخرين بالحصول على 23 مليون دولار بشكل غير قانوني من دينامو زغرب وإلحاق الضرر بالنادي، وغادر شقيقه، كرواتيا سراً متوجهاً إلى البوسنة خوفاً من إدانته من قبل المحكمة. 

عروض

فيما قال زوران في مؤتمر صحافي مساء أمس على هامش مباريات فريقه بالدوري «تلقيت العديد من العروض للعودة للإمارات لخوض تجربة أخرى، منها عرض تدريب المنتخب الوطني ولكني لن أذهب للإمارات وسأبقى مع دينامو زغرب».

يذكر أن زوران ماميتش يحقق نتائج رائعة مع دينامو زغرب، إذ قاده إلى تخطي دور المجموعات في الدوري الأوروبي، بتصدر الفريق لائحة ترتيب المجموعة الـ11 برصيد 11 نقطة، بينما خاض مساء أمس «الخميس» مواجهة غير مؤثرة أمام سسكا موسكو الروسي، ويسعى دينامو زغرب لأن يصبح أول فريق في تاريخ دور المجموعات لا يدخل مرماه أي أهداف.

كلمات دالة:
  • زوران،
  • منتخب الإمارات لكرة القدم
طباعة Email
تعليقات

تعليقات