الظفرة يقصي الجزيرة ويتاهل لمواجهة الشارقة

تاهل الظفرة إلى ربع نهائي كأس رئيس الدولة بعد فوزه على ضيفه الجزيرة بهدف البرازيلي دينلسون ق 21 في لقاء الفريقين مساء اليوم الذي تميز بالقوة والإثارة وتفوق فيه فخر أبوظبي في الأداء ولكنه خسر النتيجة مع إهداره لركلة جزاء عن طريق خلفان مبارك ، ليتأهل الظفرة لمقابلة الشارقة في المرحلة المقبلة من بطولته المحببة التي وصل فيها إلى نهائي النسختين الأخيرتين، مع الغاء النهائي الأخير بسبب الإجراءات الإحترازية.
 

وخلال اللقاء نال الجزيرة الأفضلية في الشوط الأول وكان صاحب المبادرة الهجومية منذ ضربة البداية وسط تراجع الظفرة الذي حافظ على أسلوبه المعتاد في التكتكل الدفاعي والإعتماد على المرتدات بوجود روشوفيل ودينلسون في المقدمة الهجومية.

ونجح الجزيرة في الوصول للمنطقة الخطرة لمنافسه وهدد مرماه بعدد من الكرات منها فرصة سيريرو الذي وجد تمريرة من عبد الله رمضان في مواجهة المرمى لكنه لعبها فوق العارض، وتهديفة من علي مبخوت تصدى لها خالد السناني، بجانب ضربة رأسية من زايد العامري شكلت خطورة على المرمى.

وعلى الرغم من أن الظفرة لم يشكل خطورة تذكر على مرمى ضيفه لكنه إستفاد من الفرصة الوحيدة التي اتيحت لها وأحرز منها هدفه بضربة رأسية من دينلسون مستفيدا من عكسية روشوفيل في الدقيقة 21، وبعدها حاول الجزيرة تعديل النتيجة وواصل سيطرته على الكرة لكن دون جدوى.

وبعد العودة إلى أرضية الملعب في الشوط الثاني، نجح الظفرة في السيطرة على الكرة وباغت الجزيرة بالهجوم دون أن يستمر الوضع كثيرا، مع نشاط الجزيرة في الجبهة الهجومية ونجاحه مرة أخرى في نيل الأفضلة ليضغط على مرمى الظفرة ويصنع عددا من الفرص أبرزها عكسية أرضية من سالم راشد أمام المرمى لم تجد المتابعة الجيدة وتهديفة من زايد العامري مرت جوار القائم الأيسر، وأخرى من محمد ربيع كانت أكثر خطورة ولكنها مرت جوار القائم أيضا.

وفي الدقيقة 60 أجرى الجزيرة تغييرا بخروج على مبخوت المصاب ودخول برونو بديلا له، ليواصل الفريق أفضليته وينال ركلة جزاء أرتكبها البرازيلي دينلسون من ملامسته للكرة بيده، نفذها خلفان مبارك بعيدا عن الخشبات الثلاث بعد تعثره وسقوطه أرضا أثناء التسديد، وعلى الرغم من ضياع فرصة التعادل لكن الجزيرة لم يستسلم وكثف هجومه لإنقاذ موقفه وسط محاولات لم تتوقف وكاد خلفان مبارك أن يعوض إهدار ركلة الجزاء من حالة أنفراد لكن خالد السناني أنقض على الكرة ليمنعه من التهديف في الوقت المناسب.

ومع تقدم دقائق اللعب أندفع الجزيرة نحو الهجوم لإنقاذ موقفه مع تراجع كلي لصاحب الأرض للمحافظة على تقدمه، وحاول فخر ابوظبي كثيرا عن طريق طرفي وعمق الملعب وكاد أن يفعلها في الدقائق الأخيرة بتهديفة خلفان مبارك التي اصطدمت بالقائم، واهدر بعدها الظفرة هدفا ثانيا عن طريق مصام العدوة الذي وجد الكرة المرتدة من على خصيف امامه لكنه لعبها بعيدا عن المرمى،  ليتواصل اللعب والقتال بين الفريقين حتى أعلن قاضي الجولة عن نهاية اللقاء بفوز ثمين للظفرة

كلمات دالة:
  • الجزيرة،
  • الظفرة،
  • كاس رئيس الدولة ،
  • دور الستة عشر
طباعة Email
تعليقات

تعليقات