مسفر: وضع الأبيض غير مطمئن ويحتاج تقييماً سريعاً

صورة

أكد الدكتور عبد الله مسفر مدرب منتخبنا الأسبق، أن الأبيض في حاجة إلى تقييم سليم ومنطقي وعقلاني، وعمل دؤوب خلال الفترة المقبلة، كما يتطلب الوضع مزيداً من التضحية، سواء من رابطة المحترفين أو الأندية، لإفساح المجال لمزيد من التجمعات والمباريات الودية، التي تسهم في تجهيز اللاعبين، ووصولهم إلى المستوى المنشود، قبل استكمال التصفيات الآسيوية المشتركة للتأهل إلى مونديال 2022 وكأس آسيا 2023، والتي ستقام بداية من مارس المقبل.

سلبيات

وأضاف الدكتور عبد الله مسفر: إن المباريات الثلاث الماضية أمام أوزبكستان وطاجكستان والبحرين، كشفت عن وجود العديد من السلبيات الفنية الواجب تداركها قبل استكمال التصفيات، لأن الوضع أصبح يخوف، ومثل هذا المستوى والأداء، لا يجعلنا نتفاءل بالتأهل، وإذا قال البعض إن المسابقات المحلية مهمة، نرد عليه بأن جائحة «كورونا» تسببت في تأجيل معظم المسابقات، وألغت الموسم الماضي، وأجلت انطلاقة الموسم الجاري، والغرض من المسابقات، هو إعداد جيد للمنتخبات، والأبيض أمامه هدف مهم، وهو التأهل لكأس العالم، ولا بد أن يتكاتف الجميع خلف المنتخب للوصول إلى هدفه، والتجهيز الجيد للفريق، هو بداية تحقيق الهدف، والسير في الطريق الصحيح.

20 دقيقة

وأضاف الدكتور عبد الله مسفر: الأبيض لم يقدم نفسه بشكل جيد خلال المباريات الودية الماضية، فلم يلعب سوى 20 دقيقة خلال تلك المباريات، وهي غير كافية للوصول إلى الهدف المنشود، وإذا كنا نطالب الجهاز الفني بتثبيت التشكيلة، من أجل توفير الاستقرار والتركيز، يبرز سؤال مهم، هل خيارات المدرب من اللاعبين هي الأنسب، لا بد من دراسة هذه الجملة بشكل جيد، قبل مطالبة المدرب بتثبيت التشكيلة، وتلك مسؤولية لجنة المنتخبات في اتحاد الكرة خلال تلك الفترة، الواجب إعادة تقييم الموقف بشكل جيد، قبل التجمعات المقبلة.

مراكز

وكشف مسفر سر الارتباك الذي يحدث للاعبي الدفاع، بقوله، حينما ننظر إلى الأسماء في خط الدفاع، نجد أن يوسف جابر يلعب في الجهة اليسرى بناديه، ويلعب مع المنتخب قلب دفاع، وخليفة الحمادي يشارك كظهير أيمن مع ناديه، ويلعب في العمق مع المنتخب، وكذلك ثنائي الهجوم ليما وكايو، يلعبان في غير مراكزهما، ما أوجد نوعاً من الارتباك بالفريق وخطوط لعبه، هذا الارتباك سببه عدم التجانس، وتفهم اللاعبين لواجباتهم التكتيكية الفنية، ما تسبب في العديد من الأخطاء، وفي رأيي أن يقوم الجهاز الفني بعمل مفاضلة بين اللاعبين كل في مركز، واختيار الأفضل، دون تغيير مركزه، حتى يكون مردود اللاعب كبيراً، والتجانس بين الخطوط عالياً، وهناك أكثر من لاعب بالفريق، يمكن أن يؤدي في مركزه أفضل من زميلة الذي تغير مركزه.

كرات

وأبدى الدكتور عبد الله مسفر استغرابه من تكرار الأخطاء في الكرات الثابتة، خاصة من الركنيات، والتي تسببت في العديد من الأهداف في مرمى الأبيض، دون أن يتم تدارك أسباب تلك الأخطاء، وأن تكرار الأمر في عدة مباريات ودية، وآخرها أمام البحرين، وواصل: كما نعاني من دور الارتكاز الدفاعي، ولا بد أن يقوم الجهاز الفني بالعمل على تدارك تلك الأخطاء المتكررة والمؤثرة، كما يجب العمل على تقليل متوسط أعمار لاعبي الدفاع، لأن المتوسط الحالي كبير للغاية، ولا يتناسب مع متطلبات الكرة السريعة، وهناك أكثر من مدافع صغير السن بفرق الدوري، يجب الاستعانة بهم، والعمل على إعدادهم وتجهيزهم للمستقبل، خاصة أن التشكيلة الحالية، تخلو من المواهب الواعدة الجديدة، ويجب منح عدد من العناصر الشابة، فرصة اللعب خلال الفترة المقبلة.

استقرار

عن السؤال الذي يردده الشارع الرياضي، بأن بينتو ليس مدرب المرحلة، قال الدكتور عبد الله مسفر: من الظلم الحكم على مدرب من خلال مباريات ودية تجريبية، وبدون أدوات تساعد على النجاح، ومنذ استقال الكابتن مهدي علي، والمنتخب في حالة تبديل دائم للمدربين، وصل عددهم إلى 5 مدربين، خلال الأعوام القليلة الماضية، وبسبب هذا الارتباك، ضاعت هويتنا، ما بين الإعداد والتكوين، أنا مع الاستقرار الفني، ولكن مع التقييم الموضوعي والمنطقي، لتدارك سلبيات العمل أولاً بأول، حتى يسير الفريق في الطريق الصحيح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات