خالد إسماعيل:«الأبيض» يدفع فاتورة الأخطاء

أكد خالد إسماعيل نجم منتخبنا الوطني والنصر سابقاً أن الأبيض يدفع فاتورة قرارات خاطئة في حقّه آخرها إنهاء مهام المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش دون أن يخوض معه أي مباراة ودية، مشيراً إلى أنه كان الأجدر بقيادة المنتخب في الوقت الحالي نظراً لخبرته الطويلة في الكرة الإماراتية ومعرفته الجيدة لجميع اللاعبين، وأضاف قائلاً: ليس لدينا الوقت لنضيعه، كان من المفترض أن يستمر يوفانوفيتش على رأس عمله لأننا مقبلون على مرحلة دقيقة تحتاج عدم إهدار أي نقطة في المباريات الأربع المتبقية. وهذا الأمر لن يتحقق مع مدرب ما زال يبحث عن التركيبة المناسبة للمنتخب، وأثبتت التجارب التي خاضها حتى الآن أنه لم يكن الاختيار الأنسب، والأيام كشفت أن رحيل يوفانوفيتش كان قراراً خاطئاً. وتابع: كيف يتم استبعاد مدرب لم يخض أي مباراة ودية مع المنتخب، هذا عبارة عن حكم صادر من المحكمة ضد متهم دون أدلّة، من وجهة نظري كان يوفانوفيتش يحتاج إلى فرصة خصوصاً أن نتائجه التي حققها مع النصر جيدة.

أداء

وأوضح خالد إسماعيل أن المدرب الكولومبي خورخي بينتو وبالرغم من المعسكرات الثلاثة التي قضاها مع المنتخب لم تكن له بصمة حتى الآن، إضافة إلى سوء تصرفه في قدرات اللاعبين، ما يؤكد أنه ما زال يبحث عن نفسه مع الفريق، وقال: لا يمكن أن أحكم بشكل قطعي على المدرب الكولومبي ولكن نتائج المباريات الودية وطريقة أداء المنتخب غير مبشّرة.

وتساءل خالد إسماعيل عن عدم سبب استدعاء إسماعيل مطر ضمن القائمة الحالية للمنتخب والحال أنه أحد أفضل اللاعبين في الجولات الخمس الماضية في دوري الخليج العربي، وقال: الجيل الحالي للمنتخب في حاجة إلى لاعبين في حجم إسماعيل مطر وعمر عبد الرحمن، وجودهما ضروري خاصة أننا نستعد لخوض مباريات مصيرية تحتاج إلى عامل الخبرة على أرضية الملعب.

تخبط

وصرح لاعب منتخبنا الوطني السابق أن التعاقد مع 6 مدربين آخر 5 سنوات لقيادة الأبيض يؤكد غياب التخطيط الواضح والتخبط في القرارات، ومتسائلاً هل العيب في المدربين؟ وهل هم الطرف المسؤول عن النتائج؟ وقال: هناك أسماء كبيرة قادت المنتخب في السنوات الأخيرة، وسبق لهم تحقيق نتائج جيدة مع فرق أخرى، أعتقد أن الخلل موجود في الأندية لأن التأسيس الصحيح للاعبين غير متوفر.

ونوه خالد إسماعيل إلى أن حظوظ المنتخب في الـتأهل إلى نهائيات كأس العالم ما زالت قائمة رغم الأداء الباهت الذي قدمه في المباريات الودية، مؤكداً أن هناك وقتاً للتصحيح قبل استئناف التصفيات مع ضرورة تكاتف جهود مختلف الأطراف وعدم التدخل في شؤون المنتخب وتوفير الأجواء المريحة للعمل، وقال: يجب ألا نفقد الأمل، ونتائجنا في التجارب الودية عبارة عن جرس إنذار للاعبين والمسؤولين.

نتائج

وأوضح خالد إسماعيل أن منتخبنا الوطني مرآة تعكس مستوى دورينا وأن غياب الاحتراف الخارجي للاعبين من الأسباب المؤثرة في النتائج على الصعيد الآسيوي، وأضاف: الحديث عن هذا الملف طويل، نحتاج إلى مراجعة كل شيء في كرة القدم، وعدم تحمس اللاعبين لخوض تجارب احترافية خارجية أمر مبرر لأنهم لن يحصلوا على الامتيازات نفسها، ولكن بإمكاننا تعويض الاحتراف الخارجي باحتراف حقيقي في دورينا، يجب أن يتواجد اللاعب في النادي صباحاً ومساء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات