الوصل يتأهل والوحدة يكسب فريقاً

نعم، الوصل ربح بطاقة التأهل والوحدة كسب فريقاً شاباً شجاعاً، هذه هي الخلاصة الأهم التي قدمتها مباراة الفريقين أول من أمس بمعقل الفهود في زعبيل ضمن إياب كأس الخليج العربي لكرة القدم، والتي انتهت بفوز الإمبراطور بهدفين دون رد، وانتقاله إلى ربع نهائي البطولة، بعدما لعب العنابي بفريق وجهاز فني الرديف بالكامل.

ورغم أن الوحدة لم يكن فاقداً الأمل بالتأهل إلى ربع نهائي البطولة، وهو الذي لم يخسر في مباراة الذهاب على ملعبه سوى بهدفين لهدف، إلا أن «ظروفاً طارئة» فرضت عليه خوض مباراة الإياب بفريق الرديف الذي قدم صورة أكثر من مميزة أمام منافس لعب المباراة بتشكيلته الأساسية المعروفة التي لم يغب عنها سوى فابيو ليما وعلي سالمين وعلي صالح.

بطاقة

الوطني سالم ربيع مدرب الوصل، أشاد بأداء الفريقين طوال المباراة، لافتاً إلى أن الأهم بالنسبة له ولفريقه، هو ضمن بطاقة التأهل إلى ربع نهائي البطولة، وليس عدد الأهداف التي يسجلها الوصل، مشدداً على أن الفوز بهدف أو 10 أهداف ليس هو الأهم في مقابل الحصول على بطاقة التأهل.

وأثنى ربيع على حماس لاعبي المنافس، منوهاً إلى أن نادي الوحدة معروف عنه تقديم الوجوه الشابة الجديدة من فرق المراحل لخدمة مسيرة فريقه الأول في مختلف البطولات، كاشفاً النقاب عن أنه وفريقه، فكروا بخوض المباراة أمام فريق الوحدة الأول وليس الرديف، لكن ظروفاً ما حصلت في الطرف الآخر، فرضت عليه لعب المباراة بفريقه الرديف.

منافس

إسماعيل الزعابي «كابتن» فريق الوحدة، أبدى سعادته بأداء فريقه طوال المباراة، منوهاً إلى أن شبان الوحدة قدموا مستوى مميزاً، وحاولوا إظهار أفضل ما لديهم أمام منافس كبير لعب المباراة بتشكيلته الأساسية وبمحترفيه الأجانب، مشيراً إلى أن شبان الوحدة ما زال لديهم الكثير من الإمكانيات والمهارات التي تخدم فريق النادي الأول في قادم الأيام.

وشدد إسماعيل الزعابي على أن «رتم» وظروف مباريات الفريق الأول تختلف بصورة كبيرة جداً عن مباريات الرديف، لارتفاع المستوى واختلاف الأهداف وغيرها من الأمور الفنية والبدنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات