«الأبيض» يتدارك سلبياته قبل مواجهة البحرين

الأبيض لم يقدم أداءً مقنعاً أمام طاجكستان | تصوير: ضيف الربيعي

بدأ الجهاز الفني للأبيض العمل على تعزيز الإيجابيات والسعي لتدارك سلبيات أداء لاعبيه التي ظهرت خلال ودية طاجكستان التي انتهت بفوز الأبيض بثلاثة أهداف مقابل هدفين خلال مرحلة التحضير لاستكمال المباريات المتبقية في التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، ويقوم المدرب بينتو بعمل محاضرة للاعبين اليوم لتحليل أدائهم خلال لقاء طاجكستان لتداركها قبل مواجهة البحرين بعد غد على ملعب نادي النصر في دبي.

وكان الأبيض قدم أداءً متواضعاً خلال الشوط الأول في مباراته أمام طاجكستان، حيث ظهرت خطوط الفريق غير مترابطة، وافتقد الفريق التجانس بين اللاعبين وكثرت الأخطاء الدفاعية، مما أدى إلى حالة من الارتباك استغلها الفريق المنافس في تسجيل هدفين، وغابت جماعية الأداء .

حيث بدا الاعتماد على الحلول الفردية ومهارة اللاعبين مثل علي مبخوت الذي سجل هدفين وعلي صالح الذي أضاف الهدف الثالث، وبرغم تحقيق الفوز إلا أن الجمهور الذي تابع المباراة عبر شاشات التلفاز غير راضٍ تماماً عن الأداء رغم تحسنه في الشوط الثاني، حينما تم إشراك 6 عناصر من اللاعبين الشباب.

دفعة معنوية

بدوره أكد الكولومبي خورخي لويس بينتو مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم أن الفوز في مباراة طاجكستان بثلاثة أهداف مقابل هدفين، يمثل دفعة معنوية للجهاز الفني وللاعبين، خلال مرحلة التحضير لاستكمال المباريات المتبقية في التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وقال بينتو: استطعنا خلال المباراة الوصول إلى المرمى أكثر من مرة، ورغم أن النتيجة كانت تأخر المنتخب بهدفين في أول 20 دقيقة، إلا أننا هددنا مرمى المنافس أكثر من مرة.

وأشار مدرب الأبيض إلى أن المنتخب ارتكب بعض الأخطاء واستغلها المنافس في تسجيل هدفين، مشيراً إلى أنه سعيد بردة فعل اللاعبين وبعودة المنتخب وتحقيقه للفوز بعد التأخر في النتيجة بهدفين دون رد، وأضاف بينتو قائلا: «أتمنى ثبات التشكيل بالطبع، وأن يتمكن كل لاعب من المحافظة على مكانه في المنتخب».

وأضاف مدرب منتخبنا الوطني في تصريحات إعلامية عقب انتهاء مباراة الأبيض أمام طاجكستان: «لا يوجد فرق بين هذه المباراة والمباراة السابقة أمام أوزباكستان فيما يتعلق برتم اللاعبين.

وقال بينتو يفترض أن يساعد مناخ الدوري كثيراً جداً في رتم اللاعبين خصوصاً بعد مرور خمس جولات على انطلاقته». وأثنى بينتو على اللاعب علي سالمين، واصفاً إياه باللاعب المهم جداً وبالإضافة الكبيرة للمنتخب بعد عودته، مشيراً إلى أنه غاب لفترة طويلة جداً بسبب الإصابة لكنه بدأ حالياً يرجع ويأخذ مكانه.

أداء وانسجام

بدوره أكد كابتن المنتخب يوسف جابر أن أداء المنتخب سيرتفع وسيكون هناك انسجام أكثر بين اللاعبين بعد وصول الدوري لمراحل متقدمة، لافتاً إلى أن هدف طاجكستان الأول جاء من ضربة ركنية والثاني جاء نتيجة هجمة مرتدة وأنهم كمدافعين يتحملون المسؤولية.

فيما أكد اللاعب بندر الأحبابي أن المنتخب لم يبدأ البداية الصحيحة خلال مباراته الودية أمام طاجكستان لكنه في النهاية كان يريد الفوز في المباراة وتحقق له ذلك، لافتاً إلى أنه لا يلوم الجمهور إذا غضب من لاعبي المنتخب كونه يريد النتائج الإيجابية، متعهداً في ذات الوقت ببذل كل ما عندهم، وقال: «نأمل أن نصل إلى تحقيق المطلوب والنتائج المرضية في الدور المقبل للتصفيات المؤهلة لكأس العالم».

وفيما يتعلق بقلة التجانس بين اللاعبين يقول الأحبابي: «الانسجام والتفاهم بين اللاعبين يحتاج إلى وقت وأن الجهازين الفني والإداري يعملان على هذا الجانب».

إصرار

أكد اللاعب محمد فوزي أنه كان هناك إصرار وتكاتف من قبل الجميع للعودة للمباراة وتحقيق الفوز بعد التأخر بهدفين دون رد، واصفاً الفوز بالمهم.

مؤكداً أنهم يحاولون تقديم أداء أفضل من مباراة لأخرى. وقال محمود خميس إن الفوز يعتبر عاملاً معنوياً مهماً للغاية خلال تلك الفترة، وإن المنتخب لايزال في مرحلة التحضير وهناك تطور من مباراة إلى أخرى، ومع قرب موعد التصفيات المشتركة سيكون الجميع في أتم الجاهزية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات