الوصل والوحدة.. "قمة القلق" من الوداع المبكر

يسود القلق من الوداع المبكر لأولى بطولات الموسم الجديد لكرة القدم الإماراتية، أجواء قمة الوصل وضيفه الوحدة في التاسعة من مساء اليوم في معقل الفهود بزعبيل في إياب بطولة كأس الخليج العربي، في ظل تطبيق النظام الجديد الذي تقام فيه مباريات البطولة، بخروج المغلوب من مباراتين.

افضلية الوصل
ورغم الأفضلية النسبية لفريق الوصل في مباراة اليوم، كونه قد حقق فوزا ثمينا على مضيفه الوحدة بهدفين لهدف وحيد في مباراة الذهاب، إلا أن ذلك لا يعني اطمئنان الوصلاوية على بطاقة المرور إلى الدور التالي من البطولة، خصوصا وأن الوصل قد تجرع مرارة الهزيمة قبل أيام قليلة على يد الوحدة نفسه في الجولة الخامسة من دوري الخليج العربي بثلاثة أهداف لهدفين، رغم أن لكل بطولة ظروفها وخصوصيتها، وهذا ما أكد عليه الوطني سالم ربيع المدير الفني لفريق أوصل.

أجواء الوحدة
وفي المقابل، لا تخلو أجواء الوحدة من التحسب والقلق من الوداع المبكر لأولى بطولات الموسم الجاري بعد مباراتين فقط، ما يعني في حال تحقق ذلك الوداع المفترض، مؤشرا في غير محله لاتجاه قطار العنابي الذي يقدم مستويات باهرة في مباريات الدوري العام.

حلاوة اللقب
وفيما لم يتذوق الوصل حلاوة معانقة أي من القاب بطولة كأس الخليج العربي منذ انطلاقتها الأولى في موسم 2008-2009، يحتفظ الوحدة بلقبين من القاب البطولة، في مقابل 4 القاب لشباب الأهلي، و2 للنصر، ولقب واحد لكل من العين والجزيرة وعجمان والشباب "السابق".

النسخة الأخيرة
وقبل قمة الوصل والوحدة، تأهلت إلى الدور ربع النهائي من كأس لخليج العربي، فرق شباب الأهلي وخورفكان والفجيرة وبني ياس واتحاد كباء، لتنضم إلى النصر والشارقة اللذين ضمنا التأهل مباشرة إلى الدور التالي من البطولة نظرا لفوز العميد بلقب النسخة الأخيرة في 2020، ولإحراز الشارقة درع دوري الخليج العربي في الموسم قبل الماضي.

ربع النهائي
وفي الدور ربع النهائي لبطولة كأس الخليج العربي، يلتقي الفائز من قمة الوصل والوحدة اليوم مع الشارقة، فيما يواجه النصر نظيره الفجيرة، ويلتقي شباب الأهلي منافسه خورفكان، فيما يواجه بني ياس نظيره اتحاد كلباء.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات