الظفرة يبحث عن انتصار الافتتاح منذ 10 سنوات

يبحث الظفرة منذ 10 سنوات عن تحقيق الفوز في بداية مشوار دوري الخليج العربي عندما يقابل ضيفه عجمان غداً، بعد أن ظل يخرج بالخسارة أو التعادل خلال المواسم الماضية، على الرغم من أنه في المواسم الثلاثة الأولى من انطلاق الدوري ظل يحقق الانتصارات ويرفع معنويات أنصاره بنتائجه الإيجابية لكن في المواسم الثمانية الماضية تراجعت نتائج الفريق، وسيطرت النتائج السلبية دائماً على جولاته الأولى خاصة في الموسمين الماضيين.

وخلال 11 نسخة شارك فيها فرسان الظفرة في الدوري حقق الفريق في مباريات الافتتاح 3 انتصارات ومثلها تعادلات مع الخسارة في 5 مباريات الشيء الذي يزيد من دافع اللاعبين قبل مواجهة عجمان غداً، لكسر سلسلة النتائج السلبية وتحقيق الفوز بالنقاط الثلاث.

نتائج سابقة

وبالعودة إلى نتائج الظفرة السابقة في ضربة بداية الدوري، فقد حقق أول فوز له في المنافسة على خورفكان 3-1، وفي الموسم الثاني فاز على عجمان 4 - 2، وبعدها على شباب الأهلي 2- 0 موسم 2010 - 2011، وهو الموسم الذي هبط فيه الفريق إلى دوري الهواة، وبعد العودة في موسم 2012 تعادل في مباراة الافتتاح أمام عجمان 1-1، وخسر في الموسم التالي أمام الإمارات 1 - 3، ثم تعادل في الموسم اللاحق مع الوصل 2 - 2، ليعود ويخسر أمام العين 1 - 3 في مباراته الأولى بموسم 2015 - 2016.

وفي موسم 2016 - 2017 تعرض إلى الخسارة أمام النصر 2 - 4، ليتعادل في الموسم التالي مع الإمارات 3 - 3، ثم تعرض للخسارة أمام الشارقة في موسم 2018 - 2019 0 - 4 كأثقل هزيمة يتعرض لها الفريق في بداية المشوار، ثم خسر الظفرة في الموسم الماضي الذي تم إلغاؤه أمام الجزيرة 0 - 2.

وتبدو المعنويات عالية داخل الظفرة قبل لقاء الغد لإيقاف سلسلة النتائج السلبية في افتتاح الدوري وتحقيق الفوز على البرتقالي ليحقق بداية مختلفة في موسم يسعى فيه للحصول على مركز متقدم بروليت الدوري.

تعتبر مواجهة الظفرة لضيفه عجمان غداً الثالثة في بداية المشوار كأكثر منافس يقابله في الجولة المذكورة، وخلال المباراتين خرج الظفرة بالتعادل والفوز، ما يمنحه درجة من التفاؤل بإمكانية الفوز.

لا تعرف مباريات فرسان الظفرة في بداية الدوري غياب الأهداف، حيث شهدت جميع المباريات السابقة أهدافاً سواء للظفرة أو منافسه، ومعظم المواجهات تميزت بكثرة الأهداف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات