«الإعصار» ضحية «الاستحواذ السلبي»

فشل حتا في استثمار عامل الأرض وتلقى خسارة بثنائية نظيفة أمام بني ياس في الجولة الافتتاحية لكأس الخليج العربي، ما يقلل من حظوظه في العبور إلى الدور الثاني نظراً للأسبقية المطمئنة التي حققها «السماوي» قبل لقاء العودة 12 نوفمبر.

ووقع «الإعصار» ضحية الاستحواذ السلبي، حيث تفوق في السيطرة على مجريات المباراة من البداية وبنسبة تراوحت بين 65 و75% على مدار الشوطين، لكنه لم يستطع ترجمتها إلى أهداف، كما تبرز أرقام المباراة أن الفريق تفوق على كافة المستويات في المواجهات الهوائية وقطع الكرات والركنيات والعرضيات ودقة التمرير والتسديدات، إلا أن الحظ أدار له ظهره.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتفوق فيها «الإعصار» على منافسيه في نسبة الاستحواذ تحت قيادة المدرب كونتيس الذي يفضل اللعب باعتماد التمريرات القصيرة والتركيز على الأطراف.

وفي المقابل استفاد «السماوي» من سرعة مهاجميه وخبرة البرازيلي بيدرو الذي شكل خطراً مستمراً على دفاع حتا.

النتيجة قبل الأداء

وأكد فواز عوانة لاعب بني ياس أن العبرة في مباريات الكؤوس بالنتيجة وليس الأداء، وقال: كان هدفنا الفوزوتحقيق أسبقية قبل لقاء العودة، وبدأنا المباراة بشكل جيد وحصلنا على أسبقية التقدم بهدف ثم أضفنا الثاني، وفي الشوط الثاني تراجع أداؤنا نتيجة التوقف لمدة أسبوعين خلال التحضيرات ، لذا لم نكن على أتم الجاهزية ومن الطبيعي أن ينزل «الريتم» في الشوط الثاني، لكن المهم هو الفوز. وكشف عوانة أن طموح بني ياس تحقيق لقب في الموسم، وسيسير خطوة خطوة مركزاًعلى تطوير أدائه وتعزيزالانسجام بين عناصر الفريق.

حظ

وأوضح عبد الله الصيعري لاعب حتا أن فريقه لم يوفق بالخروج بالنتيجة المطلوبة رغم تقديمه مستوى جيداً بسبب افتقاده الحظ، مشيراً إلى أن «الإعصار» حصل على 5 فرص. وقال: المباراة الأولى بالموسم ليست مقياساً لمستوى الفريق ولقد وقف المدرب على جملة من الأخطاء ،سيعمل على تصحيحها علينا التعلم من الأخطاء، والموسم طويل ويحتاج إلى التركيز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات