الوحدة والوصل.. «قمة» البداية

يختتم في التاسعة مساء اليوم، ذهاب الدور الأول من بطولة كأس الخليج العربي، بقمة مبكرة من العيار الثقيل، حين يستضيف الوحدة، فريق الوصل، على أرضية استاد آل نهيان، وسط تطلعات وآمال كبيرة من الفريقين للعبور للدور ربع النهائي. ويترقب جمهور الوحدة، الظهور الرسمي الأول للعنابي، تحت قيادة فنية جديدة، بعد التعاقد مع الصربي فوك رازوفيتش مدرب الظفرة السابق، وبعد فترة من عدم الاستقرار، عقب التعاقد مع الهولندي مارك فوتا، ثم إقالته قبل أقل من شهرين، وقبل خوض أي مباراة رسمية لعدم الاقتناع، إضافة إلى تغييرات كبيرة في صفوف الفريق الذي شهد رحيل 9 لاعبين.

فوك رازوفيتش

 


ظهور أول


كما يترقب جمهور الوحدة، ظهور الفريق لأول مرة من دون هدافه التاريخي تيغالي، الذي رحل إلى النصر، مدى قدرة الفريق على تعويضه، وجاهزية جميع عناصر الفريق، خاصة الوافدين الجدد. وهو الأمر الذي اعتبره رازوفيتش ليس عائقاً، مؤكداً أن الفريق لديه الحلول لتعويض الغيابات في «قمة البداية» أمام الوصل، ومشيراً إلى معرفته جيداً بفريق الوصل، ونقاط القوة والضعف في صفوفه، معلناً التحدي والقدرة على تقديم العرض اللائق في البداية، رغم الظروف الاستثنائية، التي أشار إلى أنها على جميع الفرق، وأثرها سيزول بتتابع المباريات، واكتساب اللاعبين اللياقة الفنية والذهنية للمنافسات الرسمية.


ويدخل الوحدة مباراة اليوم وسط غياب الخماسي الدولي محمد برغش وخميس إسماعيل وخليل إبراهيم وفارس جمعة وطحنون الزعابي، إضافة إلى باول مبوكو ومحمد الشامسي.


رغبة وإصرار


وعلى الطرف الآخر، يدخل فريق الوصل الأول لكرة القدم، مباراته مساء اليوم أمام مضيفه الوحدة، ضمن الجولة الأولى لبطولة كأس الخليج العربي، برغبة عارمة، وإصرار عالٍ على تسجيل انطلاقة قوية، تعيد تفاصيل صورته الزاهية في أذهان جماهيره الوفية، خصوصاً بعد النتائج غير الملبية للطموحات في بطولات الموسم الماضي، رغم افتقاده في مباراة اليوم إلى خدمات نجمه فابيو ليما، لالتحاقه بمعسكر منتخب الإمارات الأول المتواصل حالياً في دبي، استعداداً للاستحقاقات القادمة.


وأبدى الروماني ريجيكامب مدرب الوصل، ثقته العالية في عدم تأثر فريقه معنوياً بنتائج مبارياته الودية التي لعبها قبل خوض أولى مبارياته الرسمية أمام الوحدة، منوهاً بأن الوصل خاض 6 مباريات ودية خلال فترة الإعداد، خسر في 4 وفاز في اثنتين، مشيراً إلى أنه لا يشعر بأي قلق من نتائج تلك المباريات، كونها أشبه بالتمرين، وفرصة لاكتشاف مردود اللاعبين بدنياً وفنياً، لافتاً إلى أنه في المباريات الودية، أحياناً الفريق لا يعطي أفضل ما عنده، على العكس في المباريات الرسمية، مبدياً ثقته العالية في مقدرة فريقه على تقديم أحسن ما لديه في المباريات الرسمية.


ليس سهلاً


وأشار ريجيكامب إلى أنه لا يملك معلومات كثيرة عن فريق الوحدة، أكثر من معرفته بأنه منافس ليس سهلاً، ويلعب برغبة وإصرار على تحقيق لقب البطولة، ولديه مدرب جديد جيد، ولاعبون أكفاء، وإذا ما أراد الوصل الفوز باللقب، عليه الفوز في المباريات في كل أدوار البطولة، والتأهل إلى النهائي.


إصابات اللاعبين


وذكر أن الوصل خاض مرحلة إعداد اتسمت بالصعوبة نتيجة الحرارة، متوقعاً أن يظهر فريقه بالصورة المأمولة منه، اعتباراً من مباراة الوحدة، معترفاً بوجود إصابات لدى بعض اللاعبين، متمنياً أن يتم الشفاء منها قبل حلول موعد المباراة، مبدياً سعادته بالتعاقدات الجديدة للوصل. ورفض ريجيكامب الحديث بالتفصيل عن وجهة نظره بشأن النواقص التي ما زال الوصل يعاني منها، كاشفاً النقاب عن أنه على تواصل شبه دائم مع رئيس مجلس إدارة النادي، مشدداً على أنه يعرف مستوى فريقه، ولا بد من التأقلم مع الوضع كما هو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات