كلباء والجزيرة الطموح والخبرة

يضع لاعبو كلباء، الفوز نصب أعينهم، عندما يستقبلون اليوم فريق الجزيرة، في افتتاحية ذهاب كأس الخليج العربي، وذلك في السادسة والنصف مساءً.

ويصعب التكهن بنتيجة المباراة، وذلك في ظل الصحوة والتطور المستمر لمستوى فريق كلباء، مقابل القوة الضاربة التي يملكها فخر العاصمة في كافة خطوطه. وهي المباراة الأولى الرسمية، بعد توقف النشاط الرياضي منتصف مارس الماضي، بسبب تداعيات جائحة «كورونا»، وتعتبر مواجهة كلباء بالنسبة للجزيرة، بمثابة «بروفة»، حيث تنتظره «قمة» في مواجهة النصر، على ملعب الأخير، في الجولة الأولى للدوري 17 أكتوبر الجاري.

ويعد الموسم الحالي استثنائياً بالنسبة لـ «فخر أبوظبي»، حيث لم يبرم أي صفقات خلال الميركاتو الصيفي المنتهي، سواء على مستوى اللاعبين الأجانب، أو المواطنين، وسيدشن الموسم حتى الدور الأول من الدوري، بمحترفين أجنبيين فقط، هما الجنوب أفريقي ثولاني سيريرو، والمدافع الصربي ميلوس كوسانوفيتش، وقد أعلن الجهاز الفني، أنه سيستعين بالشباب والبدلاء، لتعويض النقص في المحترفين.
ويفتقد مدرب كلباء، الأوروغوياني خورخي داسيلفا، لجُهود ثلاثة لاعبين لأسباب مختلفة، على رأسهم سلطان الزعابي، بسبب تراكم البطاقات، إلى جانب البرازيلي واندرسون، وأحمد لطفي «رباط صليبي»، وعدا ذلك، فإن كتيبة النمور في أتم درجات الجاهزية للمباراة، حيث يعتمد داسيلفا على ثلاثي خط الهجوم «الناري»، والمكون من ملابا وفرنانديز ومارياني الوافد الجديد.

على الطرف الآخر، يفتقد الجزيرة أمام كلباء، نجومه والمنضمين إلى تجمع المنتخب الوطني في دبي، وهم علي خصيف، وعلي مبخوت، ومحمد العطاس، وخليفة الحمادي، وخلفان مبارك، وسالم راشد.

مباراة وحيدة
وكان الجزيرة قد خاض مباريات ودية خلال أغسطس الماضي، مع الوحدة، بني ياس والظفرة، الفجيرة والإمارات، من أجل رفع الجاهزية البدنية الناتجة عن فترة التوقف الطويلة، والتي صادفت جميع الفرق، وفي السياق، انتهى المدير الفني، مارسيل كايزر، مدرب الجزيرة، من وضع التصور الجديد للتشكيلة التي يدشن بها الموسم، خصوصاً مع نقص المحترفين الأجانب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات