موسم 2020 | 2021 اللعب في ظروف استثنائية

وسط إجراءات احترازية مشددة، وظروف لعب استثنائية، ينطلق اليوم، الموسم الكروي 2020 - 2021، بأحلام وتطلعات مختلفة، وترقب حذر، وتعديلات جديدة، من دون حضور جماهيري، بعد توقف للنشاط دام نحو 6 أشهر، وتحديداً منذ 15 مارس الماضي، بسبب انتشار جائحة فيروس «كورونا» (كوفيد 19)، وذلك بمباريات كأس الخليج العربي، التي تقام في شكلها الجديد، بعد التعديلات الجوهرية التي أقرتها رابطة دوري المحترفين على نظام المسابقة.

وتأتي الانطلاقة بثلاث مباريات في ذهاب الدور الأول، الذي يقام بنظام خروج المغلوب من مباراتين، ذهاباً وإياباً، حيث يستضيف اتحاد كلباء، فريق الجزيرة، ويلعب حتا مع بني ياس على ملعبه باستاد حمدان بن راشد بدبي، فيما يلتقي الفجيرة مع عجمان، بينما يختتم ذهاب الدور الأول غداً، بثلاث مواجهات، حين يلعب شباب الأهلي مع الظفرة، ويستضيف العين على ملعبه باستاد هزاع بن زايد، فريق خورفكان، فيما سيكون الختام بقمة تجمع بين الوحدة والوصل في معقل أصحاب السعادة باستاد آل نهيان، على أن تقام مباريات العودة يومي 12 و13 نوفمبر المقبل.

قرعة

وجنبت قرعة كأس الخليج العربي، فريقي الشارقة والنصر، خوض مباريات الدور الأول، والتأهل مباشرة إلى ربع نهائي البطولة، باعتبارهما بطلي دوري وكأس الخليج العربي الموسم الأخير، حيث سيواجه الشارقة في ربع النهائي، الفائز من مباراة الوحدة والوصل، بينما يستضيف حامل اللقب، النصر، الفائز بين عجمان والفجيرة، ويواجه الفائز بين العين وخورفكان، الفائز في مباراة شباب الأهلي والظفرة، ويلتقي المتأهل من مواجهة بني ياس وحتا، بالفائز في مباراة الجزيرة واتحاد كلباء. وفرضت رابطة دوري المحترفين، اشتراطات عدة لتنفيذها خلال المباريات، بهدف حماية جميع عناصر اللعبة، عن طريق الالتزام بالإجراءات الاحترازية والبروتوكول الصحي للمباريات، الذي يتضمن 10 اشتراطات أساسية، هي:

01 الالتزام بإظهار نتيجة سلبية لفحص فيروس «كورونا»، لا تتجاوز صلاحيته أسبوعاً كحد أقصى من يوم المباراة.

02 ارتداء الكمامات الطبية أو القماشية ثلاثية الطبقات لكل الأشخاص الموجودين داخل الملعب، وعلى رأسهم المدربون، ودكة البدلاء، باستثناء فقط اللاعبين المشاركين في المباراة وعمليات الإحماء، إلى جانب حكام الساحة، ولا يجوز إجراء فحص الفريق من قبل مراقب المباراة والحكم الرابع داخل غرف تبديل الملابس، وسيكون إجراء الفحص في المنطقة الفنية لكل فريق، عند خروج اللاعبين للإحماء ما قبل المباراة.

03 فحص درجة الحرارة لجميع الموجودين في الملعب، والتشديد على عدم السماح بمرور أي فرد درجة حرارته 37.5 درجة مئوية أو أعلى.

04 التعقيم والتنظيف المتواصل للملاعب، إلى جانب الالتزام بمبدأ التباعد الاجتماعي على مسافة مترين بين الجالسين على دكة البدلاء، بالإضافة إلى استخدام مدرجات الجماهير الموجودة خلف مقاعد البدلاء.

05 إقامة المباريات من دون حضور جماهيري، مع الأخذ في الاعتبار، دراسة الوضع أولاً بأول، والالتزام بتوجيهات الجهات المعنية في عودة الجماهير.

06 إلغاء المصافحة التقليدية بين لاعبي الفريقين، إضافة إلى إلغاء التقاط الصور الجماعية، وإلغاء وجود الأطفال المرافقين، مع ضرورة توفر الملصقات والعلامات الإرشادية على الجدران والأرضيات في الممرات لضمان التطبيق، وتبقى مراسم دخول الفريقين إلى أرض الملعب، كما هي حال عرض نفق اللاعبين لا يقل عن مترين.

07 منع تبادل القمصان بين اللاعبين، وتجمعهم في دائرة منتصف الملعب قبل بداية شوط المباراة الثاني.

08 عدم تصوير غرف الملابس في أي وقت من الاوقات، إلى جانب إلغاء المقابلات التليفزيونية قبل المباراة.

09 إلغاء أنشطة المنطقة المختلطة، باستثناء القنوات المالكة لحقوق البث، وذلك في ما يتعلق بالأنشطة الإعلامية عقب المباراة.

10 لا يتم تأجيل المباراة في حالة ظهور حالة إيجابية، إلا في حالة واحدة، وهي قرار اللجنة المختصة بعزل الفريق بالكامل، وعرض الأمر على الجهات المعنية في الرابطة، لاتخاذ القرار المناسب، ومن الممكن إلغاء الفعالية، طبقاً لإجراءات الجهة الصحية وتقصي المخالطين.

وسيتم تقسيم الاستادات إلى أربعة نطاقات، لتجنب الازدحام، ولتطبيق التباعد الاجتماعي، مع وضع خطط لحضور ووجود موظفي الاستاد والنادي، حيث يحدد النادي المضيف، عدد الأفراد الموجود في كل نطاق، وأوصى البروتوكول بتجنب الاحتفالات بالأهداف، وعدم مشاركة المتعلقات الشخصية، وزجاجات المياه، وتبادل القمصان، وألا تحمل الكمامات المستخدمة شعارات شركات رعاية، ويمكن فقط أن تحمل شعارات الأندية، إضافة إلى مغادرة فورية للاعبين عقب المباراة، وعدم السماح بزيارات الضيوف لغرف تبديل الملابس. كما شدد البروتوكول على عدم السماح بالحالات الإيجابية، والتي تحولت نتيجتها إلى سلبية، بالاختلاط مع الفريق، إلا بعد ظهور النتيجة سلبية خلال فحص واحد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات