48 ساعة حاسمة قبل غلق «ميركاتو» اللاعبين الصيفي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

48 ساعة تفصل الأندية عن غلق باب القيد الصيفي الميركاتو، حيث من المقرر أن يغلق القيد مساء بعد غدٍ، بعد أن استمر طوال الأشهر الثلاثة الماضية، وتحديداً بداية من 15 يوليو الماضي، وشهدت تلك الفترة الماضية، عقد العديد من صفقات قيد اللاعبين، سواء المواطنين أو الأجانب، بصفوف الأندية المحترفة، خلاف صفقات أندية الهواة، وتتسارع خطوات مسؤولي الأندية من أجل إنهاء التعاقدات قبل غلق باب القيد، ويعاد فتح باب القيد في المرحلة الشتوية، التي تبدأ من 5 يناير، وتستمر حتى الأول من فبراير.

ومع إقامة عدد من المباريات الودية، إضافة إلى مشاركة 3 أندية في منافسات دوري أبطال آسيا، وقفت الأندية على مستوى لاعبيها، سواء من المواطنين أو الأجانب، وقامت بتقييم الموقف كاملاً، وبناء عليه، قام بعضها بعملية استبدال أو قيد جديد خلال الأيام الماضية، وهناك أندية مستقرة في تعاقدات لاعبيها، فيما تعرضت أندية لحالات إصابة لعدد من لاعبيها، وهذه الإصابات، دفعت الأندية إلى إجراء تعاقدات أخرى لاستبدال اللاعبين المصابين، والتعاقد مع لاعبين جدد، كما حدث للشارقة، حيث تم قيد مهاجمه السابق ولاعب الوصل البرازيلي ويلتون سواريز، بديلاً للبرازيلي المصاب دي جيسوس، كما تسعى بعض الأندية إلى إتمام تعاقداتها، وسد النقص بصفوفها، خلال الساعات المتبقية على عملية القيد.

جهد مكثف

وكثفت الأندية اتصالاتها خلال الساعات الماضية، من أجل إكمال صفقات ضم لاعبين جدد لصفوفها، حيث تدور مفاوضات لانتقال عدد من اللاعبين، سواء عن طريق الإعارة أو الانتقال النهائي، كذلك تدور مفاوضات بين ناديين من أجل إعادة لاعب مواطن مرموق إلى ناديه السابق، ومن المنتظر أن يحسم الموقف خلال الساعات المقبلة، وينتظر أن تتبلور عدة صفقات خلال الساعات القليلة المقبلة، التي تسبق عملية إغلاق باب القيد، خاصة للاعبين المقيمين.

أبرز الصفقات

شهدت الفترة الماضية، قيام الأندية بإبرام عدد من الصفقات المميزة، مثل تعاقد النصر مع سبستيان تيغالي، رغم أن عمر اللاعب 35 سنة، إلا أن تألقه التهديفي طوال مسيرته مع نادي الوحدة، جعله خياراً جيداً لـ «العميد»، لتعويض رحيل المهاجم الإسباني نيغريدو، وكذلك أنجز النصر صفقة متميزة، بالتعاقد مع اللاعب ضياء سبع، كما تعاقد شباب الأهلي مع المهاجم راموس، قادماً من التعاون السعودي، وتعاقد الشارقة مع الثلاثي المميز، اللاعب الدولي خالد باوزير، قادماً من نادي الظفرة، بعقد يمتد لـ 3 مواسم، ومع الظهير الأيسر عبد العزيز الكعبي، قادماً من نادي شباب الأهلي، بعقد يمتد ثلاثة مواسم، والمهاجم سالم صالح، في صفقة انتقال حر، وبعقد يمتد لمدة موسم واحد.

ودائماً ما يكون المشهد مكرراً في الساعات الأخيرة في الميركاتو الصيفي، حيث تتسارع فيه خطوات الأندية، إلى تدعيم صفوفها بلاعبين متميزين، قبل غلق باب القيد الصيفي، وتسعى بعض أندية الوسط، إلى إبرام صفقات إعارة من الأندية الكبرى، والتي يتوافر لديها عدد من اللاعبين في الخانة الواحدة، لذلك شهدت الأيام الأخيرة ارتفاعاً في عدد تلك التعاقدات، خاصة أن صفقات الانتقال النهائي مكلفة مالياً، لذا، تلجأ بعض الأندية إلى صفقات الإعارة، من أجل خلق التوازن بين التشكيلة القوية والميزانية المحدودة.

فرصة أخيرة

وهناك فرصة أخيرة أمام الأندية التي لن تستطيع الالتحاق بصفقات جديدة في الميركاتو الصيفي، حيث تشير اللوائح، إلى أنه يجوز الموافقة على تسجيل اللاعب المحترف «فقط» خارج فترتي التسجيل، إذا انتهى عقد اللاعب مع ناديه قبل نهاية فترة التسجيل، وذلك خلال 21 يوم عمل من انتهاء إحدى فترتي التسجيل، وضمن العدد المسموح بتسجيله.

وأكد هشام الزرعوني رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين في اتحاد الكرة، أنه لا يوجد استثناء في تمديد وقت قيد اللاعبين، والذي يغلق إلكترونياً، حيث سيتم غلق باب القيد في نهاية العمل عند الخامسة من مساء الثلاثاء، وسيتم غلق النظام الإلكتروني بشكل أوتوماتيكي في الموعد المحدد.

وقال: إن عدداً من أعضاء لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين، سوف يوجدون في مقر اتحاد الكرة لمتابعة عملية القيد الأخيرة، بمختلف الأندية، للوقوف على أي أمور تطرأ وتستوجب التدخل السريع من أعضاء اللجنة، وطالب الأندية بدقة إدخال المعلومات على النظام الإلكتروني لقيد اللاعبين، حتى تمر إجراءات القيد بدون أي أمور تحد من سلامة القيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات