الوصل.. رسالة قلق من ودية كلباء

حملت الخسارة غير المتوقعة لفريق الوصل الأول لكرة القدم في ودية كلباء أول من أمس 2 /‏ 4 ، رسالة قلق وعدم اطمئنان لجماهيره ، خصوصاً وأنها جاءت قبل أيام قليلة من خوض «الإمبراطور» أولى مبارياته الرسمية في الموسم الجديد أمام مضيفه الوحدة 9 الجاري بالجولة الأولى لكأس الخليج العربي. ورغم أن مباراة الوصل وكلباء ودية، ولا تشكل نتيجتها أي تأثير، إلا أن الخسارة بأربعة أهداف رسمت علامة استفهام كبيرة حول مدى متانة فريقالوصل بشكل عام، وخط دفاعه وحراسة مرماه تحديداً.

تفاصيل الرسالة

ولم تتوقف تفاصيل رسالة القلق التي أفرزتها الخسارة في ودية كلباء، ووصل مضمونها واضحاً جلياً إلى عموم الوصلاوية عند حد الاستغراب من تلقي شباك الفريق 4 أهداف في آخر مبارياته الودية فحسب، بل شملت التساؤل عن فحوى التشكيلة التي لعب يها الوصل بالشوط الأول، والذي شهد تسجيل 3 أهداف من رباعية كلباء، وعدم زج مدربه الروماني ريجيكامب بالتشكيلة الأقرب إلى أن تكون الأساسية، ومواصلته «التجريب» لبعض العناصر في توقيت لم يعد فيه ذلك الأسلوب مقبولاً في ظل اقتراب موعد انطلاق الموسم الجديد.وفي مقابل تفاصيل رسالة القلق التي أفرزتها ودية الوصل أمام كلباء، فإن مشاركة الدولي علي سالمين في المباراة، جاءت «مريحة» لتماثل اللاعب للشفاء من الإصابة التي لحقت به أخيراً، وإنه بات جاهزاً للمشاركة في تشكيلة الوصل للموسم الجديد.

مدخل المعالجة

وتعد النتيجة والتشكيلة التي لعب بها ريجيكامب في الشوط الأول من ودية كلباء، مدخلاً مناسباً لمعالجة الهفوات والأخطاء في الأيام التي تفصل الوصل عن مباراة الوحدة، والتي بات الفوز فيها مطلباً ضاغطاً وبصورة مبكرة على الفريق، وهذا ما لم يكن مطلوباً أو مرغوباً فيه من القائمين على مسيرة الوصل فنياً وإدارياً.

وبالعودة إلى بعض الجزئيات المهمة من ودية الوصل وكلباء، فقد دخل الإمبراطور المباراة بتشكيلة ضمت، سلطان المنذري لحراسة المرمى، وسالم العزيزي ونيريس وعبد الرحمن صالح وعامر محمد للدفاع، وحسن إبراهيم وعلي سالمين واوروز وحبوش صالح للوسط، ومنديز وجواو للهجوم، مع إمكانية إجراء بعض «التحويرات» في مراكز بعض اللاعبين في عموم الخطوط .

وفي الشوط الثاني من ودية الوصل أمام كلباء، عمد ريجيكامب إلى إجراء 6 تبديلات بإشراك محمد سرور وناصر نور وليما وفيليبي وحميد عبدالله ووليد الحمادي بدلاً من عامر محمد ومنديز وعلي سالمين وعبد الرحمن صالح وسلطان المنذري واوروز على التوالي، في مسعى من المدرب لتلافي تجرع خسارة قاسية، وهو ما حدث فعلاً، حيث نجح جواو وناصر نور في تسجيل هدفي الوصل في أقل من 8 دقائق!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات