رضا عبدالهادي: التحديات تنتظر «مواطني» الجزيرة

أكد الدولي رضا عبدالهادي، لاعب الجزيرة السابق أن تدشين فريق الكرة الأول لنادي الجزيرة الموسم بمحترفين أجنبيين فقط، يشكل تحدياً للاعبين المواطنين.

وقال في تصريحات لـ «البيان الرياضي»: إذا اتخذت الإدارة قرارها النهائي بالاكتفاء بالموجود من التشكيلة الحالية، وعدم إبرام صفقات جديدة كما أعلن من قبل، فإن «المواطنين» مطالبون بسد الفراغ الذي اعتادت عليه أنديتنا باستيفاء «خانة» المحترفين الأربعة، ومشيراً إلى أن الفريق فعلياً يضم عناصر قوية وفي مقدمتهم علي مبخوت هداف الفريق والمنتخب الوطني، علي خصيف، وصانع الألعاب عمر عبدالرحمن «عموري» ولاعبو الوسط الدوليون خلفان مبارك، عامر عبدالرحمن، وعبدالله رمضان، مما يجعل الفريق رقماً صعباً في الدوري.

الصبر

وشدد لاعب الجزيرة السابق على أهمية الصبر على الفريق في حال تدشين الموسم بالمجموعة الحالية، مشيراً إلى إمكانية استغلال ورقة الاستعانة بالمقيمين، ومؤكداً أن دعم العناصر الشابة ومنحهم دقائق لعب مناسبة، سيكون له تأثير إيجابي، خاصة في ظل تمتع الفريق بالاستقرار الفني، حيث يقود الهولندي مارسيل كايزر الفريق للموسم الثاني على التوالي.

العائدون

ويرى رضا عبدالهادي أن عودة الدولي عامر عبدالرحمن ومشاركته المنتظرة مع الفريق مع بداية الموسم يعتبر بمثابة قوة داعمة لخط الوسط، وأن الإصابة التي تعرض لها الموسم الماضي حرمت الفريق من خدمات لاعب متميز قادر على صنع الفارق خصوصاً أنه اكثر انسجاماً مع صانع الألعاب عموري، ومشيراً إلى أن عامر عبد الرحمن لاعب وسط الجزيرة وماجد حسن لاعب وسط شباب الأهلي يعدان من أفضل لاعبي الوسط في الدوري.

3 لاعبين

وحدد لاعب الجزيرة السابق احتياجات الفريق من المراكز خلال الموسم الجديد، حيث يرى ضرورة توفير 3 لاعبين سوبر في مراكز الظهيرين الأيمن والأيسر ومهاجم قناص بجانب علي مبخوت، لأن وجود الأخير كمهاجم وحيد طيلة الموسم يعرضه للإرهاق، ولافتاً إلى أن وجود المهاجم الشاب زايد العامري كبديل لمبخوت غير كاف، لاحتياج الأخير إلى خبرات أوسع وأكثر بالرغم من اجتهاده.

المتأهلون من الأكاديمية

وعن إمكانية دعم الفريق باللاعبين صغار السن والمتأهلين من أكاديمية النادي، ومنحهم فرصة المشاركة مع الفريق الأول وبغرض توفير بدائل للجهاز الفني، أوضح عبدالهادي أن أكاديمية الجزيرة نجحت عبر 7 سنوات ماضية في تخريج مواهب شابة، وقد منحتهم الإدارة الاهتمام والرعاية المطلوبة، مما جعلهم في التشكيلة الأساسية للفريق بل وأصبحوا لاعبين دوليين في المنتخب الأول ومنتخبات الشباب، مثل المدافعين محمد العطاس وخليفة الحمادي، وزايد العامري وعبدالله رمضان، لافتاً إلى أن القضية تكمن في اختيار الوقت المناسب لإشراك العناصر الشابة وإكسابها الخبرة التدريجية.

وعبر رضا عبدالهادي عن قناعته بأن المستوى الفني لفرقنا قبل انطلاقة الموسم ضعيف، معتبراً ذلك أمراً منطقياً ناتج عن تداعيات فيروس كورونا والتي فرضت واقعاً صعباً بتوقف النشاط الرياضي منذ منتصف مارس الماضي.

صفقات

وعن مدى استفادة أنديتنا من صفقات المحترفين الأجانب قبل ضربة بداية الموسم، أكد نجم الجزيرة السابق أن أنديتنا بشكل عام ضعيفة في الاستفادة من المحترفين الأجانب، من حيث تقديم الإضافة الفنية والاستثمار في اللاعب نفسه، ويتوجب على أنديتنا تحديد أولوياتها والنظر والتدقيق في الصفقات من الناحية المادية والاستثمارية، وليس مجرد التعاقد مع أسماء براقة قد لا تحقق الاستفادة المطلوبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات