منصور بن محمد: استضافة الكريكت الهندي انتصار على «كورونا»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أشاد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، بالانطلاقة القوية والنجاح التنظيمي لمنافسات النسخة الثالثة عشرة للدوري الهندي الممتاز للكريكت «IPL» الذي تستضيفه الدولة خلال الفترة من 19 سبتمبر الماضي وحتى 10 نوفمبر المقبل بتنظيم مجلس الكريكت الهندي بالتعاون مع مجلس الإمارات للكريكت، وبالتنسيق مع أندية الكريكت في الدولة، وتقام مبارياته في ملاعب العاصمة أبوظبي ودبي والشارقة.

وقال سموه: «دولة الإمارات تفتح ذراعيها دائماً للعالم، وتمتلك كل مقومات النجاح لأي حدث يقام على أرضها، سواء كان رياضياً أو اقتصادياً أو في أي مجال من مجالات الحياة.

كما أننا نحرص على التعاون مع الجميع، وأن نكون عوناً لهم، لذلك فإن اختيار الأصدقاء في الهند دولة الإمارات لاستضافة هذه البطولة التي تعد في صدارة بطولات أندية الكريكت العالمية من حيث قوة المنافسات والقيمة التسويقية والمتابعة الإعلامية، يؤكد مكانة الدولة المميزة على خارطة الرياضة العالمية وقدرتها على استضافة وتنظيم البطولات الكبرى في مختلف الرياضات، كونها بلد الأمن والأمان وملتقى العالم، ولما تضمه من منشآت رياضية وسياحية متطورة، وكذلك تطور قطاعات النقل والاتصالات والضيافة والخبرات التنظيمية في جميع المجالات التي تساهم في نجاح أي حدث رياضي يقام في مختلف مدنها».

وأضاف: «إن اختيار دولة الإمارات لاستضافة هذه البطولة الكبرى في هذا الوقت تحديداً يحمل الكثير من الدلالات في مقدمتها التعامل الناجح للجهات الرسمية في الدولة مع جائحة «كوفيد 19» والانتصار عليه بحكمة القيادة الرشيدة وجهود فرق العمل وأبطال خط الدفاع الأول وتعاون أفراد المجتمع، مما ساهم في استمرارية الأعمال والنشاط في مختلف مجالات الحياة وعدم توقفها، إلى جانب توفر الملاعب والمنشآت عالمية المستوى والخبرات التنظيمية الكبيرة.

كما أن ثقتنا بالإجراءات الاحترازية التي وضعتها الجهات الرسمية الاتحادية وفي إمارات أبوظبي ودبي والشارقة وآليات تنفيذها، جعلتنا نوافق دون تردد على استضافة المنافسات التي يشارك فيها 8 من أقوى الفرق على مستوى العالم في هذه الرياضة، والتي تضم لاعبين ومدربين وإداريين من مختلف الجنسيات، وهو الأمر الذي تمت ترجمته على أرض الواقع، بداية من إجراءات وصول ودخول الفرق وتدريباتها، وصولاً إلى إقامتها وإجراء مبارياتها التي يتابعها مئات الملايين من المشاهدين حول العالم».

وختم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم قائلاً: «نحن حريصون على استمرارية استضافة الأحداث الرياضية المحلية والعالمية وفق الإجراءات الاحترازية والبروتوكولات المتبعة، ونجحنا بالتعاون بين اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي ومجلس دبي الرياضي مع المنظمين في استضافة وتنظيم أحداث رياضية عالمية متنوعة منذ عودة النشاط الرياضي بمشاركة رياضيين من داخل وخارج الدولة، ومع النجاح الذي حققته خطط عملنا وثقة المجتمع الرياضي العالمي ببرامجنا وإجراءاتنا الاحترازية وأسلوب الحياة الحديثة والآمنة هنا، فإننا سنواصل الاستضافة خلال الفترة المقبلة بالتعاون مع الاتحادات الدولية والمنظمين العالميين وفق البروتوكولات المعتمدة وبما يضمن سلامة الجميع».

وتشهد ملاعب الكريكت في الدولة استضافة 60 مباراة خلال 56 يوماً، وذلك بدون حضور جماهيري ووفق الإجراءات الاحترازية الخاصة بجائحة «كوفيد 19»، وسيتم بث المباريات للعالم، حيث تتمتع رياضة الكريكت بمتابعة جماهيرية كبيرة تصل لأكثر من 2.5 مليار شخص حول العالم، وتبلغ القيمة المالية للدوري الهندي الممتاز 6.7 مليارات دولار أمريكي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات