لاعبون من الدكة إلى النجومية

تمكن عدد من اللاعبين من التألق عقب تجارب صعبة مروا بها مع أندية سابقة في دوري الخليج العربي، وفي الوقت الذي اعتقد فيه البعض أن مسيرة هؤلاء اللاعبين انتهت مبكراً نجحوا في كتابة أسمائهم من جديد بأداء لافت لتتحول معاناتهم على دكة الاحتياط إلى سعادة وإجادة.

وفي مقدمة اللاعبين الذين عانوا طويلاً من دكة الاحتياط، جمال معروف لاعب العين الحالي وهو أحد «العائدين إلى الحياة» في ملاعب دورينا بعد تجربة صعبة في النصر.

وشكل انتقال معروف من النصر إلى الإمارات موسمي 2013 ـ 2014 و2014 ـ 2015 نقطة تحول في مسيرته بعد أن نجح البرازيلي كاميللي مدرب الصقور السابق، في تطوير مستواه، ولعب معروف دوراً مهماً في ضمان بقاء فريقه في الدوري عندما شارك في 11 مباراة في الدور الثاني وسجل خلالها 3 أهداف.

وفي 2016 ــــــــ 2017 انتقل إلى الشارقة ليقضي به موسمين لكن اسمه بدأ يبرز أكثر منذ انتقاله إلى العين في 2018، حيث لعب 20 مباراة في الدوري موسم 2018 ـــــــ 2019، وواصل تألقه موسم 2019 ــــــــ 2020 وظهر في 19 مباراة وسجل 7 أهداف.

موهبة

ولا يختلف اثنان على موهبة فهد حديد الذي شغلت قضيته الشـارع الرياضي في 2011 بعد نزاع مع ناديه الأصلي الشارقة بسبب رفض مغادرته إلى الوصل قبل أن تحكم لجنة الاستئناف باتحاد الكرة بأحقيته في الانتقال، واستمر فهد حديد في الوصل 3 مواسم، لم يستطع فيهم إثبات ذاته ليغادر إلى النصر في 2014، إلا أن الإصابة في الرباط الصليبي منتصف 2014 ـ 2015، أبعدته عن الملاعب، ولم يستطع بعدها فرض اسمه في الساحة الكروية إلى أن فسخ النصر عقده بالتراضي.

ورفض فهد حديد الاستسلام للظروف، وتمكن الموسم الماضي من التوقيع لخورفكان وبرز في صفوفه بشكل لافت، حيث شارك في 15 مباراة وسجل 3 أهداف قبل تعليق النشاط، لتنهال عليه العروض، إلا أنه اختار التوقيع للعين، وينجح في استعادة بريقه والعودة إلى الواجهة من الباب الكبير.

تحديات

وفي تجربة كانت مليئة بالتحديات والصعوبات، نجح حارس المرمى عادل الحوسني في نحت اسمه بحروف ذهبية مع نادي الشارقة والتتويج معه بلقب دوري الخليج العربي في موسم 2018 ـ 2019.

الحوسني انتقل للشارقة بعد أن تحول إلى دكة الاحتياط مع الوحدة، لينتقل معاراً للشارقة ثم بشكل نهائي، واستطاع خلال المواسم الأخيرة أن يفرض اسمه كأحد أفضل حراس المرمى في الإمارات.

وفي الشارقة أيضاً هناك خالد باوزير والذي انتقل من الوحدة إلى الظفرة في 2018، واستطاع إثبات ذاته ليكون أحد افضل اللاعبين في موسم 2018 ـ 2019 وفي الموسم الماضي ليصبح هدفاً لأكثر من ناد لكن الشارقة كان الأسرع في الفوز به.

انطلاقة

وحقق خالد السناني حارس مرمى الظفرة انطلاقته الحقيقية في مسيرته الكروية في موسم 2018 ـ 2019 عندما انتقل من الجزيرة إلى الظفرة، واستطاع أن يحقق رقماً قياسياً شخصياً بعد أن شارك في 30 مباراة في هذا الموسم منها 24 في الدوري بينما لم يلعب إلا مباراتين في الموسم الذي سبقه مع الجزيرة لكونه لعب احتياطياً لعلي خصيف.

وتألق السناني في الموسم الماضي قبل تعليق النشاط، حيث كشفت إحصائية رابطة المحترفين عن تصدره قائمة الأكثر تصدياً للكرات وذلك بمجموع 80 تصدياً، في 19 مباراة، ليدخل بذلك قائمة المنتخب الوطني من الباب الكبير.

كما تضم قائمة اللاعبين الذين برزت أسماؤهم بعد تغيير ناديهم، محمد حمدان الزعابي الذي لعب احتياطياً في الوحدة قبل أن ينتقل إلى الظفرة على سبيل الإعارة ويتألق معه ومنه إلى بني ياس حالياً، وحارس المرمى عبد الله إسماعيل المنتقل من النصر إلى الفجيرة وعلي الحوسني من الوحدة ليتألق في عجمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات