ثلاثي الظفرة يتعافى من «الصليبي» ويعود بقوة

سعيد الكثيري

نجح ثلاثي الظفرة، سعيد الكثيري وسلطان السويدي ومحمد سيف، في هزيمة تمزق الرباط الصليبي بالإصرار والعزيمة بعد تعرضهم سابقاً للإصابة التي أنهت مسيرة عدد كبير من اللاعبين في الملاعب المختلفة، لكن نجوم الظفرة تمكنوا من تجاوزها والعودة القوية.

وتعرض الثلاثي خلال فترات متقاربة للإصابة التي وضعت حداً لنشاطهم الكروي لأشهر عدة، وكانت البداية بالمهاجم سعيد الكثيري «32 عاماً»، والذي أبعدته الإصابة عن الكشوفات، وظن البعض أنها ختمت مسيرته الحافلة في الملاعب، ولكنه نجح في العودة بقوة وتألق مع خواتيم الموسم الماضي، ليقنع الجهازين الفني والإداري بمقدرته على مواصلة مسيرة التألق، ما جعل إدارة النادي تجدد عقده لمدة عامين بهدف الاستفادة من خبرته ومهارته.

 

فيما عطلت الإصابة مشوار الظهير الأيمن سلطان السويدي «26 عاماً» مع بداية الموسم الماضي، والذي رفض الاستسلام وقاتل بكل قوة حتى نجح في العودة التدريجية إلى الملاعب، بدافع كبير لتعويض فترة غيابه السابقة وابتعاده عن المباريات الرسمية، وتقديم مستويات متميزة تكون امتداداً لتألقه في المواسم الماضية.

 

هدف

كما تمكن محمد سيف «27 عاماً» الظهير الأيسر من الفوز على الإصابة، والتي كان قد تعرض لها في ختام النصف الأول من الموسم الماضي بعد أن خطف الأضواء بتألقه اللافت، والذي جعله محل إشادة واسعة من كل المتابعين والمنافسين، وفيما كان البعض يتحدث عن أحقية اختياره ضمن صفوف المنتخب الوطني، جاءت الإصابة لتحرمه من مواصلة رحلة نجاحه مع الظفرة الذي كان قد انضم إليه بداية الموسم الماضي قادماً من دبا الفجيرة، وتمكن محمد سيف بعد أن خضع لعملية ناجحة داخل الدولة في تجاوز الإصابة بروح معنوية عالية، وهو يهدف إلى العودة إلى مستواه والتطور أكثر في الموسم الجديد. وخلال فترة الإعداد الحالية شارك الثلاثي بقوة في التدريبات الإعدادية مع تنفيذ برامج خاصة للمزيد من الاطمئنان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات