التأجيل يمنح شباب الأهلي الفرصة لإكمال الأجانب

ديفيد مارياني

منح قرار تأجيل انطلاقة الموسم الجديد 2020-2021 إلى أكتوبر المقبل بدلاً من أمس الخميس، الفرصة أمام الأندية للمزيد من التحضيرات، وإكمال صفوف لاعبيها، وفي مقدمة تلك الأندية شباب الأهلي، والذي لا يزال يبحث عن إكمال قائمة الرباعي الأجنبي، في ظل عدم الاقتناع الكامل بكل من الإسباني بيدرو كوندي والسويسري ديفيد مارياني.

ومنذ أيام قليلة، أعلن شباب الأهلي عن التعاقد مع البرازيلي كارلوس أدواردو، بصفقة انتقال حر، بعد نهاية عقده مع الهلال السعودي، ليكون الأجنبي الثاني إلى جانب مواطنه ليوناردو، والذي تعاقد معه «فرسان دبي» في صيف 2019، أيضاً بصفقة انتقال حر، بعد رحيل اللاعب عن ناديه الوحدة.

وتؤكد الأنباء، أن الجهاز الفني وإدارة شباب الأهلي مقتنعة تماماً بالثنائي البرازيلي، لكن هناك حالة من عدم الرضا عما قدمه كوندي منذ التعاقد معه قادماً من بني ياس في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، بعدما افتقد اللاعب حاسته التهديفية المميزة، وهو ما دفع إدارة النادي للبحث عن فرصة للتخلص من عقده الطويل، بالإعارة أو السماح له بالانتقال إلى ناد آخر.

بينما مارياني، والمتبقي من عقده موسم كامل، لم يجد شباب الأهلي، فرصة لإعارته أو انتقاله لناد ثان منذ تقرر استبعاده من القائمة الرئيسية للفريق في فترة القيد الشتوية الماضية، في الوقت الذي يرغب فيه اللاعب بإكمال عقده مع «فرسان دبي» حتى النهاية، ويرفض الرحيل إلى أي ناد آخر إن لم تكن الصفقة جيدة.

والجدير بالذكر، أن شباب الأهلي، لم يقيد سوى ليوناردو وأدواردو فقط في قائمته كلاعبين أجانب للموسم الجديد حتى الآن، انتظاراً لما تسفر عنه الأيام المقبلة، وكان يفاضل بين قيد كوندي أو مارياني مؤقتاً إذا كان الموسم الجديد بدأ في موعده، إلى حين التوصل للاتفاق مع لاعبين أجنبيين لإكمال الرباعي، مع العلم أن صفقة التعاقد مع الأرجنتيني كارتابيا، لا تزال يلفها الغموض.

والمعروف أن كارتابيا لعب في صفوف شباب الأهلي الموسم الماضي، على سبيل الإعارة، ورغم غيابه لفترة طويلة عن الفريق في البداية، إلا أنه في المواجهات الأخيرة ظهر بشكل جيد، مما شجع إدارة «فرسان دبي» على السعي لإبقائه لموسم ثان مع الفريق، ورغم الأنباء المؤكدة على نجاح المفاوضات بهذا الشأن، إلا أن كارتابيا لم يصل إلى الدولة حتى الآن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات