المنصوري والنيادي يستعرضان تجربة الصعود إلى الفضاء للاعبي النصر

نظم نادي النصر بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، ورشة عمل للاعبي الأكاديمية استضاف خلالها رائدي الفضاء الإماراتيين هزاع المنصوري وسلطان النيادي، اللذين تحدثا بطريقة الفيديو كونفرنس عن تفاصيل رحلة أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية وما تضمنته من تجارب علمية.

من جهته، أوضح المنصوري أن الصعود إلى الفضاء كان حلماً يراوده منذ الصغر، موجهاً الشكر إلى القيادة الرشيدة على دعمها له وتوفير كل الظروف الملائمة ليكون أول رائد إماراتي يصعد إلى الفضاء، مؤكداً أن أهم الدروس المستفادة من مهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية، تتمثل في كيفية العيش على متنها والتصرف خلال انعدام الجاذبية، وأضاف: «إنني فخور بإنجاز هذه المهمة وهذه البداية فقط لرحلات مأهولة إلى الفضاء، وبدون شك أن البعد الآخر لهذه المهمة إلى الفضاء هو العمل على بناء قدوة جديدة للجيل القادم وتقديم نموذج يحتذى به في الشغف بالعلوم والاستكشاف».

كما كشف المنصوري، عن مشاركته في عدة تجارب علمية قبل وبعد وأثناء المهمة بمشاركة وكالات الفضاء العالمية. مؤكداً أن التجارب العلمية التي أجريت هدفها دراسة تأثير الجاذبية الصغرى على القلب والوظائف الحيوية لجسم الإنسان، والتوازن، ودراسة الإدراك الحسي بالزمن خلال الرحلات الفضائية القصيرة، معرباً عن شعوره بالفخر كونه أول عربي يحط على متن محطة الفضاء الدولية، وأول من سجل جولة تعريفية مصورة باللغة العربية داخل المحطة.

بدوره، أكد النيادي أن الرياضة مهمة في حياة رائد الفضاء الذي يتوجب أن يتمتع بلياقة بدنية مناسبة حتى يتأقلم مع الظروف التي يواجهها والتدريبات اليومية، مشيراً إلى أنه وزميله هزاع خضعا إلى تمارين بدنية وذهنية صعبة، إضافة إلى إقامته في الحجر الصحي لمدة أسبوعين قبل الرحلة لتجنب الإصابة بفيروس يتم نقله إلى المحطة الفضائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات