طفل إماراتي يطرق باب الاحتراف في عمر 7 سنوات

سالم أحمد، طفل إماراتي، طرق باب احتراف كرة القدم مبكراً، في عمر 7 سنوات فقط، مستفيداً من الاهتمام الذي أولاه له والده الكابتن أحمد محمود عزيز (كيغن) المعروف بشغفه الكبير بكرة القدم كلاعب سابق في كرة قدم الصالات ثم مدرباً ومالكاً لإحدى أكاديميات كرة القدم بالدولة، بدأ سالم رحلته مع أكاديمية ليفربول في دبي لمدة موسم واحد وبعد ذلك انتقل للعب في أكاديمية «يونايتد أف سي» في دبي التي يمتلكها والده، مع مدربين من ليفربول ومانشستر يونايتد، تألق سالم ولفت الأنظار. خاض سالم تجربة مع فريق الوصل تحت 9 سنوات وهو في عمر 6 سنوات فقط، واستمر في «يونايتد أف سي» حتى قررت الأكاديمية إرسال سالم إلى بريطانيا للتدريب مع أندية مانشستر يونايتد وليفربول وإيفرتون وبريستون الإنجليزية وأبدت الأندية استعدادها للتوقيع مع سالم في حال موافقة والده، كانت تجربة أشبه بالحلم للطفل الصغير سالم، وحث أحمد كيغن والد سالم ومالك أكاديمية يونايتد أف سي، أبناء المواطنين للتفكير في خوض هذه التجربة عن طريق الأكاديمية والتفكير في الاحتراف الخارجي منذ الصغر، فهذا من شأنه أن يغير عقلية لاعبينا.

كان التخطيط هذا الصيف عودة سالم إلى إنجلترا للتدريب فترة أطول، وتم التواصل مع نادي مانشستر سيتي، وأبدى النادي رغبته في مشاهدة سالم هذا الصيف، ولكن بسبب جائحة «كورونا» تأجلت الرحلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات