86 رقم يُدخل أريج الحمادي «غينيس»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

حققت أريج الحمادي لاعبة المنتخب الإماراتي لكرة القدم، رقماً قياسياً في موسوعة غينيس، لأفضل استعراض للكرة بالقدم «تنطيط الكرة»، مسجلة 86 مرة في دقيقة واحدة، وكشفت أريج في حديثها لمجلة «كوزمابولتين» النسائية، عن عملها كونها مديرة مشروع إبداعية في إكسبو 2020 دبي، معربة عن شعورها بالفخر لانتمائها لهذا الحدث العملاق، وبتحقيقها هذا الرقم القياسي الجديد.

وقالت في حديثها للمجلة العالمية: «طالما كان لديّ تعلق كبير بكرة القدم منذ أن كنت طفلة، رغم أنه لم يكن هناك الكثير من الفرص للفتيات للعب الكرة أثناء نشأتهن، لذا كان عليّ أن أغتنم فرصتي حيثما وجدتها، سواء كان اللعب مع العائلة أو أي بطولة تسمح بمشاركة المرأة، وبالفعل بدأت اللعب مع فريق نسائي في جامعتي عندما كنت في العشرينيات من العمر، وشاركت في بطولات الدوري، وتم اكتشافي وضمي للمنتخب الوطني في عام 2015، ومنذ هذا التوقيت، وأنا ألعب مع المنتخب ونادي أبوظبي كونتري».

مهنة

أضافت أريج: «كرة القدم للسيدات بشكل عام، لا يمكنك متابعتها كونها مهنة مستقلة بالنسبة للمرأة، ولديّ العديد من زميلاتي في الفريق، يبحثن عن تحقيق التوازن بين اللعبة والعمل، والشغف باللعبة والفخر، الذي نشاركه في تمثيل بلدنا، يخلق رابطة خاصة بيني وبين زميلاتي، وأصبحنا مثل العائلة الواحدة، وكأننا نعرف بعضنا البعض منذ الطفولة». وأكملت: «إنهن جميعاً مذهلات حقاً وموهوبات منذ الصغر، ويعملن بجد داخل الملعب وخارجه، والعديد منهن ملتزمات بوظائفهن اليومية ودراساتهن، ومع هذا لا يغبن عن أي تدريب مع الفريق، كما أنهن نساء ملهمات حقاً، ولديهن إنجازات عظيمة داخل الملعب وخارجه، ومن المهم مشاركة الشغف نفسه، لأنك تفهم أهداف وتطلعات الآخرين، ويدفع كل منكما الآخر ليصبح أفضل، وأنت بالتالي تريد دائماً الأفضل لفريقك».

نصيحة

وجهت أريج نصيحة لقراء المجلة النسائية، قائلة: «ربما يكون من الصعب تحقيق التفوق في شيئين مختلفين في الوقت نفسه، ولكن عندما تضع عقلك على هدف أو حلم، ستدرك أنك قادر حقاً على تحقيق أي شيء صغير في كل مرة، ويتطلب الأمر بعض الصبر والمرونة، والعمل الشاق يؤتي ثماره دائماً، وأنا لم تتح لي الفرصة بممارسة كرة القدم في سن مبكرة، مثلما أفعل الآن، لأن كرة القدم النسائية لم تتطور في المنطقة بعد، وأنا ظللت أحلم وأعمل على نفسي حتى الفرصة التي أتيحت لي».

وأضافت: «أنا أبحث دائماً عن مسار ذي معنى، ويمنحني شعوراً بالفخر، لأنه عندما تصبح الأوقات صعبة أستطيع أن أذكر نفسي لماذا ما زلت أفعل ما أفعله، ومن المهم عندما تكون لديك حياة مشغولة أن تكون متنبهاً لما تشعر به، ولقضاء بعض الوقت والاسترخاء ذهنياً، ولا يمكنك الشعور بالإرهاق، وأن تكون على دراية بما يحدث من حولك، لأن إدراك نفسك لما تشعر به، مهم حقاً في الحفاظ على الحافز».

إبداع

أشارت مجلة «كوزمابولتين»، إلى أن أريج شخصية مبدعة للغاية، ونقلت عن اللاعبة قولها: «الإبداع تمرين للعقل، والرياضة هي تمرين للجسد والعقل وللعمل معاً بتناغم، ويساعدني الفن على النظر إلى الأشياء بشكل مختلف، وحل المشاكل وخلق التعبير الفني، وتساعدني الرياضة على تعلم كيف أصبح مرنة وقوية عقلياً، لكن الجانب الفني الخاص بك يمكن أن ينتشر إلى الرياضة، ويمكن تطبيق حل المشكلات الإبداعي في كرة القدم، وعملي يتطلب مني أن أكون مبدعة، ويتطلب مني المنتخب الوطني أن أكون لائقة».

وكشفت أريج عن طموحها قائلة: «طموحاتي المستقبلية، رفع تمثيل كرة القدم للسيدات في الإمارات إلى المستوى المهني الذي تستحقه، ونحن بلد عظيم حقق الكثير في فترة زمنية قصيرة، وأحلم أن أرى يوماً وصول النجاح إلى سيدات كرة القدم، وأود أن أرى بلدي ممثلة في كأس العالم للسيدات، وأن أكون جزءاً من ذلك، كما أطمح لتغيير نظرة المجتمع نحو مشاركة المرأة في الرياضة، يجب أن تتاح لنا الفرصة لممارسة مهنة رياضية، نرغب فيها دون أي احتكاكات ثقافية، وبدعم كامل من المجتمع، وهذا حلمي لكل فتاة وامرأة في الإمارات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات