عيسى سانتو: الانتقادات ستزيدني إصراراً

أكد عيسى سانتو لاعب فريق حتا، أن فترة الإيقاف التي امتدت لعامين كانت بمثابة تحدٍ تعلم منه دروساً كثيرة بعد حرمانه من أغلى ما في حياتي وهي كرة القدم.

مشيراً إلى أنه بالعزيمة والإصرار قادر على العودة إلى المستطيل الأخضر حتى ولو طال غيابه عن الملاعب، وأنه ثابر واجتهد في العامين الماضيين للمحافظة على لياقته من خلال المشاركة في أكثر من 10 بطولات رياضية مختلفة منها في كرة القدم وألعاب القوى.

وأضاف سانتو لـ «البيان الرياضي»، إن الانتقادات السلبية من البعض لن تزيده إلا إصراراً وقوة على تقديم مزيد من العطاء مع نادي حتا، الذي يستحق كل الشكر والتقدير بعد فتح الأبواب أمامه من أجل العودة مرة أخرى إلى الملاعب.

وخص بالشكر ناصر الفلاسي مدير الفريق على تحفيزه وتشجيعه، وسيبذل قصارى جهده من أجل تعويض فترة الإيقاف، مبيناً أن حتا من أوائل الأندية التي أبدت الرغبة في ضمه وتحديداً من شهر ديسمبر الماضي، وتنازل بأكثر من 50% من الراتب الذي كان يتقاضاه مع الشارقة من أجل العودة إلى الملاعب.

تدريبات النصر

وتوجه سانتو بالشكر إلى إدارة شركة الكرة في نادي النصر برئاسة عبد الرحمن أبوالشوارب على إتاحة الفرصة له من أجل المشاركة في التدريبات، حيث لم تكن هناك أي مفاوضات أو نقاش للانضمام إلى النصر وإنما سمحوا له بالتدريب بطلب خاص عن طريق زميله محمود خميس.

وأوضح سانتو أنه اختار حتا رغم وجود عرض من أحد أندية أبوظبي وعرض آخر من نادٍ في دبي، وقال: أقدم العذر لأي نادٍ صرف النظر عن التعاقد معي بسبب الإيقاف، وأنا في تحدٍ جديد مع حتا ورهان حقيقي ستكون كلمة الفصل فيه الملعب، أما بالنسبة للعمر فلا يعتبر مقياساً للاعب.

وهناك نماذج مميزة ومشرقة في كرة القدم الإماراتية في الوقت الراهن أثبتت أن العمر مجرد رقم، وأبرز اللاعبين هما النجم إسماعيل مطر لاعب الوحدة ويوسف جابر لاعب شباب الأهلي، ومهما كانت العقبات في الحياة حتماً فإن الرغبة والإصرار هما مفتاح الوصول لأي هدف في الحياة.

ثقة ومسؤولية

وثمن سانتو الدعم الكبير من أسرته وأصدقائه وجميع من كان حوله، وسيحرص على أن يكون على قدر الثقة والمسؤولية في رد الاعتبار على الملعب، وتقديم الإضافة المطلوبة لفريق حتا.

حيث يملك طموحاً مع فريقه الجديد الذي يسعى معه إلى تحقيق أفضل النتائج بمساعدة ومجهود كل اللاعبين، وسيقدم كل ما لديه من أجل خدمة «الإعصار» ومساعدة زملائه في تلبية طموحات وتطلعات الفريق وجماهيره، حيث إن عنصر الخبرة والفكر الاحترافي مهمين بجانب المهارة لدى عناصر الفريق.

طموح

واختتم سانتو قائلاً إن طموحه هو تحقيق أفضل النتائج مع حتا الذي أنهى الموسم بمركز لا يليق به، عطفاً على مستوى الأداء المميز الذي قدمه في الموسم الماضي، مشيراً إلى أن فكرة الاعتزال سابقة لأوانها في الفترة المقبلة، حيث بدأ من الصفر في مشواره مع كرة القدم ولم تحن لحظة الرحيل عن الملاعب إذ ما زال متعطشاً لتقديم المزيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات